السراج وآمري المناطق العسكرية الغربية وطرابلس والوسطى يعلنون تحرير مدن الساحل الغربي

السراج وآمري المناطق العسكرية الغربية وطرابلس والوسطى يعلنون تحرير مدن الساحل الغربي

أعلن رئيس المجلس الرئاسي في مؤتمر صحفي رفقة آمري المناطق العسكرية الثلاث الغربية وطرابلس والوسطى؛ تحرير جميع مناطق ومدن الساحل الغربي، مهنئا المواطنين بهذه المدن المحررة التي شملت إلى جانب صرمان وصبراتة، العجيلات ورقدالين والجميل والعسة وزلطن بتحريرهم من سيطرة مليشيات حفتر.

وقال السراج إن العملية كانت من أجل رفع الظلم عن المدن المخطوفة وإعادة مهجريها تحت سلطة حكومة الوفاق الوطني، كما أكد السراج عدم التفريط في الثوابت الوطنية وسيادة البلاد وعدم التسامح مع من يدمر المدن.

تعليمات
وأصدر السراج تعليماته إلى وزارة الخارجية بالعمل على إعادة جميع جثامين المرتزقة لدولهم مع أوراق ثبوتيتهم من أجل أن تعرف هذه الدول ما فعلته أيديهم بحسب قوله.

كما وجه رئيس المجلس الرئاسي وزارة الداخلية بحكومة الوفاق إلى تفعيل مديريات الأمن في المدن المحررة لإعادة الأمن والاستقرار إليها.

وللقطاع الصحي، فقد أصدر رئيس المجلس الرئاسي تعليماته لوزارة الصحة بالعمل الفوري مع كل الوحدات الصحية لتقديم الخدمات الصحية للمواطنين والتجهيزات والاحتياجات لمواجهة وباء كورونا، إلى جانب تعليماته لوزارة الحكم المحلي بالعمل بشكل عاجل مع المجالس البلدية المنتخبة لتقديم الخدمات للمواطنين.

وقال السراج إن هنالك عواصم غدر دأبت واستمرت في التضليل سوءا التي قصفت طائراتها المدن الليبية أو التي أرسلت ذخائرها، مؤكدا عدم السماح لهم أو لغيرهم بفرض إرادتهم على ليبيا؛ معبرا عن أسفه من الخذلان الذي تعرضت له حكومة الوفاق الوطني إبان عدوان حفتر على العاصمة، وقائلا في الوقت ذاته إن هذه المحنة بينت لنا الصديق من العدو والشريك من الطامع.

بقايا النظام السابق
من جهته قال آمر غرفة العمليات المشتركة بالمنطقة الغربية أسامة الجويلي إن حفتر كان واضحا باستمالة المجرمين وبقايا النظام السابق بالأموال والوعود الزائفة، مؤكدا أنه استخدم مدن صبراتة وصرمان لتحشيد هذه العصابات و قاعدة الوطية لقصف العاصمة.

وأشار جويلي في كلمته إلى أن القيادة العسكرية لقوات الوفاق حاولت تجنب الحرب بالمنطقة من خلال تواصلهم مع عدد من القيادات الاجتماعية، موضحا أنهم لاحظوا استمرار دعم هذه العصابات بالسلاح والعتاد.
وطالب جويلي المدن التي يوجد بها أفراد العصابات الفارين من مدن الساحل الغربي وخاصة في الجبل الغربي، بطردهم حتى لا تضطر قوات الوفاق للقيام بعمليات عسكرية في هذه المناطق حسب قوله؛ مؤكدا مباشرة الوحدات الأمنية ببسط السيطرة على المنطقة والقبض على المجرمين الفارين.