خبراء غربيون بحذرون أوروبا من خطر التعامل مع حفتر

قال تقرير لصحيفة “ديلي إكسبريس” البريطانية إن خبراء دوليين حذروا من أن خليفة حفتر، المدعوم من روسيا، يشكل خطرا متزايدا على أوروبا، بما في ذلك تسخير موجات الهجرة لضغطها.

وأكد الخبراء أن “حفتر مرتبط ارتباطا وثيقا بالدولة الروسية لدرجة أن كل قرار يتم اتخاذه الآن في ليبيا يخضع لموافقة موسكو”.

ويأتي هذا “التحذير الصارخ” بحسب الصحيفة بعد أيام من “حضور سفير بريطانيا في ليبيا موكبا لتكريم حفتر في معقله في بنغازي”.

تسخير الهجرة كسلاح
ويشير التقرير إلى أن الزعيم الروسي فلاديمير بوتين يمكنه استخدام حفتر لحمل مسدس على رأس أوروبا لـ “تمديد البنية التحتية والوحدة الأوروبية”، وذلك في حال سعت موسكو للحصول على نفوذ أكبر في مجلس الأمن الأمم المتحدة أو في حالة حدوث نكسات عسكرية في أوكرانيا.

وجود عسكري روسي متزايد
ويذكر التقرير أن “فاغنر” تملك 2000 مرتزق في ليبيا، بالإضافة إلى وحدة جديدة من 1500 جندي روسي نظامي.

مغازلة حفتر من قبل الغرب
ويشير التقرير إلى أن الدبلوماسيين الغربيين يحاولون مغازلة حفتر، وذلك من خلال تقديم التنازلات والعقود الاقتصادية ضد تعهد حفتر بقمع تدفقات المهاجرين من ليبيا.

فشل سياسة المغازلة
ولكن هذا النهج لم يثمر -بحسب الصحيفة البريطانية- بل شهد تزايدا في أعداد المهاجرين الذين يعبرون من ليبيا إلى أوروبا، حيث بلغ عدد المهاجرين في عام 2015 مليون مهاجر، وانخفض إلى 100,000 في عام 2023، ما يشير إلى أن حفتر يمكن أن يعيد فتح باب الهجرة كأداة للتلاعب بالغرب في أي وقت.

تحذير من خطورة الوضع
وقال الخبير في الشؤون الليبية جلال حرشاوي إن “المملكة المتحدة والولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا أرسلوا دبلوماسييها للاحتفال بتحالف حفتر المسلح وتكريمه في بنغازي يوم الخميس – بعد أسابيع فقط من إرسال القوات المسلحة الروسية عشرات الآلاف من الأطنان من المعدات العسكرية، في الوقت الذي تتعهد به هذه الديمقراطيات الغربية بمكافحة الفساد والتوسع الروسي”.

المصدر: صحيفة ديلي إكسبريس.

Total
0
مشاركة
مقالات ذات صلة