المجلس الأطلسي: روسيا أغرقت سوق حفتر بمليارات الدنانير المطبوعة لديها

قال موقع المجلس الأطلسي إن روسيا أغرقت السوق الليبية بما يعادل على الأقل من الأوراق النقدية 10 مليارات دينار دفع معظمها لقوات حفتر والمسؤولين المدنيين، كما ضخت أوراقا أخرى مع بداية العام 2024 .

وأشار الموقع في مقال له إلى أن الروس توغلوا في الأراضي والبيئة السياسية لدول الساحل بهدف محدد وهو التدخل في شؤونهم الداخلية وامتدت زعزعة الاستقرار إلى المنطقة الاقتصادية أيضًا.

وذكر الموقع أن روسيا إرسلت إبان الحرب على طرابلس ما يقارب 4.5 مليار دينار ليبي في 4 شحنات من فبراير وحتى يونيو من عام 2019.

وقال الموقع إن فراغ السلطة في ليبيا يدعو إلى التدخل الخارجي ويقدم روسيا باعتبارها اللاعب الأكثر وضوحا في المنطقة عبر نشر قواتها والتوغل على حساب حفتر هناك.

وتعاقد فرع مصرف ليبيا المركزي فرع البيضاء حينها، بين عامي 2016 و2020، مع شركة “جوزناك” المساهمة الروسية المملوكة للدولة لطباعة نسختها من الدينار الليبي، وتسلم المركزي البيضاء منذ 2016، عملة نقدية من روسيا تفوق 10 مليارات دينار، في انتهاك صريح لمختلف المعايير الدولية وقانون المصارف الليبي، وفقا لوكالة رويترز.

ولفتت رويترز في تقرير لها إلى أن قاعدة بيانات جمركية اطلعت عليها أظهرت أنه قد تم شحن 175 طنا من الأوراق النقدية من روسيا إلى ليبيا في 2016، بزيادة 24 طنا عن عام 2018.

وأفرجت السلطات الجمركية الروسية وفق رويترز في فبراير ومارس ويونيو من هذا العام عن 3 دفعات من الأوراق النقدية من فئة 20 و50 دينارا للمصرف الموازي في البيضاء، تبلغ قيمة كل واحدة منها نحو مليار دينار.

المصدر: موقع المجلس الأطلسي + وكالة رويترز

Total
0
مشاركة
مقالات ذات صلة