“قرارات مهمة” بشأن القوات الأجنبية والمرتزقة في سرت، واللجنة تقول إن توحيد “المؤسسة العسكرية” ليس ضمن مهامها

قال المبعوث الأممي إلى ليببا، عبد الله باتيلي، إن اجتماع اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) في سرت، ناقش القضايا المتعلقة بدول الجوار والقوات الأجنبية والمقاتلين الأجانب.

وأوضح باتيلي أنه اتخذت، خلال الاجتماع، حزمة من القرارات “المهمة” في هذا الشأن للمضي قدما والتحرك في هذا الملف، خاصة في دول الجوار، مثل السودان وتشاد والنيجر.

وأفاد المبعوث، بأنه ستنعقد اجتماعات حول هذه المسائل خلال الفترة المقبلة للدفع بها إلى الأمام، وذلك تقديرا لعمل اللجنة، بحسب وصفه.

وتوقع باتيلي أن تلتزم الأطراف السياسية للخروج بالبلاد من الأزمة، داعيا في الوقت ذاته إلى العمل على تحقيق ذلك.

وأوضح باتيلي، أنهم عازمون على دعم العملية الأمنية والحفاظ على اتفاق وقف إطلاق النار لإحلال السلام في ليبيا، بحسب تعبيره.

ودعا المبعوث المجتمع الدولي إلى تقديم الدعم للجنة العسكرية (5+5) لمساعدة ليبيا، قائلا: إنه واجب الحكومة كذلك، وأدعوها إلى وضع أولولياتها في إطار دعم اللجنة، وفق قوله.

وفي سياق متصل، قال عضو اللجنة العسكرية (5+5)، مصطفى يحيى أن إن اللجنة تسعى إلى وقف إطلاق النار فيما لا يشمل عملها مسألة توحيد المؤسسة العسكرية، وفق قوله.

ونفى يحيى، في تصريح لقناة “ليبيا الأحرار” الأخبار المتداولة حول اتخاذ اللجنة خطوات في اتجاه المؤسسة العسكرية أو حماية الحقول النفطية أو تعيين قيادات عسكرية، واصفا ذلك بـ”التشويش” على عمل اللجنة، بحسب وصفه.

وأكد يحيى أن اللجنة تعمل في حدود الاختصاصات الممنوحة لها، داعيا وسائل الإعلام إلى تحري الدقة وعدم نشر أخبار اللجنة إلا عن مصادرها الأصلية، طبق قوله.

المصدر: بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا + ليبيا الأحرار

Total
1
Shares
مقالات ذات صلة