بشكل مفاجئ.. ممثلو النظام السابق يغيبون عن مؤتمر تحضيري للمصالحة في طرابلس يرعاه الرئاسي

قال رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي إن الطريق لحل الأزمة يتمثل في المصالحة الوطنية وليس تقاسم المناصب والنفوذ.

وأوضح المنفي في الملتقى التحضيري للمؤتمر الجامع للمصالحة الوطنية أنه يجب إنجاز مشروع المصالحة والقاعدة الدستورية لتحقيق تطلعات جميع الليبيين.

وذكر المنفي أن كل تجارب صياغة السلطة بالبلاد فشلت لأنها قفزت على مطالب الشعب إلى مطالب الساسة، قائلا إنه يعول على دعم الشعب للمحافظة على السلم ووقف إطلاق النار.

وتابع المنفي أن المجلس الرئاسي يقف على مسافة واحدة من جميع الأطراف ولم يكن طرفا في الصراع، وأنه يجب الضغط على كل الأجسام السياسية في البلاد للوصول للمصالحة الوطنية.

من جانبه، قال عضو المجلس الرئاسي عبد الله اللافي إنه لا بد من حلول وتسويات للخلافات وذلك لبلوغ القاعدة الدستورية وإجراء الانتخابات.

وذكر اللافي أن الجميع اليوم أمام تحد لإيجاد آليات لإنهاء الصراع ومواجهة قضايا الخلاف مهما كانت لتوضع لها حلول وتسويات عادلة.

وأعرب اللافي عن استغرابه من عدم إلقاء ممثلي تيار سبتمبر كلمتهم في الملتقى التحضيري للمؤتمر الجامع للمصالحة الوطنية، موضحا أن الاتحاد الإفريقي ساعدهم في التواصل مع عدد من الأطراف الليبية لحضور الملتقى.

وفي السياق نفسه، أكد رئيس الاتحاد الإفريقي ماكي سال على دعم مبادرة الرئاسي لتحقيق المصالحة في ليبيا، وأنهم يدعمون أي حل شامل للأزمة في ليبيا.

وشدد سال على التزامهم بمبادرة الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة لإنجاح المصالحة الوطنية والدفع باتجاه حل سياسي شمولي.

وذكر الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبوالغيط أن مسار المصالحة الوطنية في ليبيا من شأنه تحقيق الاسقرار واستكمال المسار السياسي.

وأشار أبوالغيط إلى أن مشروع المصالحة يمثل مناخا ملائما لعملية الانتقال السياسي بقيادة ليبية دون تدخلات خارجية.

وأكد أبوالغيط أنهم يتطلعون إلى إجراء الانتخابات في ليبيا لإنهاء المراحل الانتقالية ومعالجة الخلافات بين الفرقاء.

المصدر: قناة ليبيا الأحرار

Total
1
Shares
مقالات ذات صلة