الدول الغربية تدعو المشري وعقيلة إلى التوافق بشكل سريع على أساس دستوري

دعت ألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وإيطاليا رئيسي مجلس النواب والأعلى للدولة عقيلة صالح وخالد المشري، إلى الاجتماع تحت إشراف الأمم المتحدة لرعاية اتفاق بينهما بشكل سريع على أساس دستوري.

وذكرت الخارجية الألمانية أنه إذا لم يتوصل مجلسا النواب والأعلى للدولة إلى اتفاق سريع حول خارطة طريق انتخابية ذات مصداقية، فيجب استخدام آليات بديلة لتخفيف المعاناة التي تسببها الترتيبات السياسية المؤقتة التي عفا عليها الزمن.

وطالبت الخارجية الألمانية جميع الجهات الفاعلة وأصحاب المصلحة الرئيسيين بالعمل مع “باتيلي” من خلال تسوية سياسية، مؤكدة التزامها بدعم الحوار الليبي الشامل تحت رعاية الأمم المتحدة، داعية الجميع إلى تسريع التنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار من أجل الحفاظ على استقرار ليبيا ووحدتها.

من جانبها قالت السفارة الأمريكية إنه سيتم استخدام آليات بديلة لاعتماد قاعدة دستورية للانتخابات في حالة عدم تمكن مجلسي النواب والأعلى من التوصل إلى اتفاق سريع بشأن خارطة طريق انتخابية نزيهة.

ودعت السفارة جميع الجهات الفاعلة والفاعلين الرئيسيين إلى العمل مع المبعوث الأممي عبدالله باتيلي والوفاء بمسؤولياتهم تجاه الليبيين من أجل تحقيق الاستقرار والأمن والازدهار على المدى الطويل.

وجددت السفارة التزامها بدعم حوار شامل تحت رعاية الأمم المتحدة، مع استعدادها للعمل مع جميع الأطراف لدعم إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية حرة ونزيهة وشفافة وشاملة في أقرب وقت ممكن في جميع أنحاء البلاد.

كما دعت المملكة المتحدة جميع الجهات الفاعلة، بما في ذلك رئيس مجلس النواب ورئيس المجلس الأعلى للدولة ، للالتقاء تحت رعاية الأمم المتحدة للاتفاق بسرعة على الأساس الدستوري، مضيفة أنه إذا لم تتمكن المؤسستان من التوصل إلى اتفاق سريع بشأن خارطة طريق انتخابية ذات مصداقية ، فآليات بديلة يمكن لها ذلك.

وقالت سفارة المملكة المتحدة إنه ينبغي التخفيف من المعاناة التي تسببت فيها الترتيبات السياسية المؤقتة والمفتوحة (بمعني التي لا تنتهي) مطالبة جميع الأطراف إلى تسريع التنفيذ الكامل لاتفاق 23 أكتوبر 2020 لوقف إطلاق النار من أجل الحفاظ على استقرار ليبيا ووحدتها ودعم اللجنة العسكرية المشتركة 5 + 5 بشكل كامل في هذا الصدد.

كما أشارت السفارة الإيطالية في ليبيا إلى القلق من مرور عام على تأجيل الانتخابات المقررة في ليبيا في 24 ديسمبر 2021.

وأكدت السفارة أن إيطاليا على استعداد للعمل مع جميع الأطراف لدعم هذه الأهداف، مكررة دعمها لجهود الممثل الخاص للأمين العام باتيلي. داعية جميع الجهات الفاعلة، بما في ذلك رئيس مجلس النواب ورئيس المجلس الأعلى للدولة، إلى الاجتماع تحت رعاية الأمم المتحدة للاتفاق بسرعة على الأساس الدستوري.

المصدر: بيانات لسفارات ألمانيا وأمريكا وبريطانيا وإيطاليا

Total
18
Shares
مقالات ذات صلة