بزيادة مليار شخص خلال الـ12 عاما السابقة.. عدد سكان العالم يبلغ 8 مليارات نسمة

قال بيان للأمم المتحدة إن عدد سكان العالم بلغ 8 مليارات نسمة اليوم الثلاثاء، وهو ما يمثل “علامة فارقة في التنمية البشرية” قبل أن تبدأ معدلات المواليد في التباطؤ، بحسب التقرير.

وأضاف تقرير الأمم المتحدة أنه خلال الـ12 عاما السابقة ازداد عدد سكان الكرة الأرضية مليار نسمة؛ مرجعا هذا النمو “غير المسبوق” إلى الزيادة التدريجية في عمر الإنسان بسبب التحسينات في الصحة العامة والتغذية والنظافة الشخصية والطب، إلى جانب استمرار مستويات الخصوبة في بعض البلدان، وفق التقرير.

ووفق التقرير فقد استحوذت البلدان ذات الدخل المتوسط، ومعظمها في آسيا، على معظم النمو على مدار العقد الماضي؛ حيث زاد عدد سكانها 700 مليون شخص منذ عام 2011، حيث ازداد عدد سكان الهند بنحو 180 مليون شخص، ومن المتوقع أن تتجاوز الصين باعتبارها أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان خلال العام المقبل.

وأوضح التقرير أنه حتى في الوقت الذي يصل فيه عدد سكان العالم إلى مستويات عالية جديدة ، يلاحظ علماء الديموغرافيا أن معدل النمو قد انخفض بشكل مطرد إلى أقل من 1٪ سنويا. وهذا من شأنه أن يمنع العالم من الوصول إلى 9 مليارات شخص حتى عام 2037.

وتتوقع الأمم المتحدة أن يبلغ عدد سكان العالم ذروته عند نحو 10.4 مليار شخص في ثمانينيات القرن الحالي وسيظل عند هذا المستوى حتى عام 2100.

ووفقا للأمم المتحدة، فإن معظم الـ 2.4 مليار شخص الذين سيتم إضافتهم قبل بلوغ الذروة السكانية العالمية سيولدون في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، مما يمثل تحولا بعيدا عن الصين والهند.

تأثير بيئي:

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في بيان الأمم المتحدة، إن الوصول إلى 8 مليارات من سكان العالم مناسبة للاحتفال بالتنوع والتقدم مع مراعاة المسؤولية المشتركة للبشرية عن كوكب الأرض، ولكنه يضع وجود المزيد من الناس على الأرض مزيدا من الضغط على الطبيعة؛ حيث يتنافس الناس مع الحياة البرية على الماء والغذاء والفضاء.

وفي الوقت نفسه، من المرجح أن يتسبب النمو السكاني السريع المقترن بتغير المناخ في هجرة جماعية ونزاعات في العقود القادمة، كما يقول الخبراء.

وسواء تعلق الأمر بالطعام أو الماء أو الطاقة، فسيكون هناك القليل للتنقل مع نمو سكان العالم، لكن مقدار استهلاكهم مهم بنفس القدر، مما يشير إلى أن صانعي السياسة يمكنهم إحداث فرق كبير من خلال فرض تغيير في أنماط الاستهلاك، بحسب التقرير.

كانت انبعاثات الكربون لأغنى 1٪ ، أو نحو 63 مليون شخص، أكثر من ضعف انبعاثات النصف الأفقر من البشر بين عامي 1990 و 2015 ، وفقا لتحليل أجراه معهد ستوكهولم للبيئة ومنظمة أوكسفام الدولية غير الربحية لعام 2020.

ويقول الخبراء إن ضغط الموارد سيكون مروعا بشكل خاص في الدول الأفريقية؛ حيث من المتوقع أن يزداد عدد السكان، وهي أيضا من بين البلدان الأكثر عرضة لتأثيرات المناخ ، والأكثر احتياجا إلى التمويل المتعلق بالمناخ، بحسب التقرير.

المصدر: سي إن إن الأمريكية + رويترز

Total
0
Shares
مقالات ذات صلة