البث المباشر
10815 أفقي | نايل سات

عودة قطعتين أثريتين من الولايات المتحدة تقدّران بنصف مليون دولار إلى ليبيا

أعلن المدعي العام لمقاطعة مانهاتن، ألفين براغ، عن عودة قطعتين أثريتين تقدر قيمتهما الإجمالية بأكثر من 500 ألف دولار إلى الشعب الليبي.

وقال المدعي العام خلال حفل الإعادة إلى الوطن الذي حضره القائم بالأعمال في سفارة ليبيا في العاصمة واشنطن خالد ضيف، إن هذه أكثر من مجرد قطع أثرية جميلة، إنها نوافذ تطل على آلاف السنين من الثقافة وتستحق أن تُعاد إلى بلدها الأصلي حسب قوله.

وأضاف براغ أن مانهاتن هي موطن لأكثر القطع الفنية والتاريخية قيمة في العالم بأسره، ولكن يجب الحصول عليها بشكل قانوني، مؤكدا أنهم لن نسمحوا لنيويورك بأن تكون مركزًا للآثار التي يتم الاتجار بها.

بدوه أشاد القائم بأعمال سفارة ليبيا بمكتب المدعي العام في مانهاتن، قائلا أنهم ممتنون لإتاحة الفرصة لإعادة هذه القطعة الأثرية الثقافية.

من جانبه قال القائم بأعمال الوكيل الخاص المسؤول عن مباحث الأمن نيويورك ريكي باتيل، إنهم فخورين بإعادة هذه الآثار ذات الأهمية الكبيرة إلى الشعب الليبي.

وأضاف باتيل أن “رأس سيدة محجبة” المذهل، والذي يعود تاريخه إلى أواخر القرن الرابع قبل الميلاد، و”تمثال نصفي لرجل ملتح”، وكلاهما مستمد من تراث برقة الأثري الغني، سُرقا وتم الاتجار بهما في جميع أنحاء العالم، ووصلا في النهاية إلى الولايات المتحدة، وبدورهم يعيدون هذه القطع التي لا تقدر بثمن إلى بلد ليبيا – وطنهم الشرعي حسب تعبيره.

و كشفت وحدة الاتجار بالآثار عن أدلة على أن القطعتين الأثريتين اللتين أعيدتا إلى ليبيا قد نُهبا من قورينا، وهو موقع أثري يقع بالقرب من مدينة شحات في ليبيا.

وبحسب مكتب المدعي العام مانهاتن، فإن تاريخ رأس السيدة المحجبة يعود إلى حوالي 350 قبل الميلاد، وتقدر قيمتها بحوالي نصف مليون دولار وتم الاستيلاء عليها من متحف متروبوليتان للفنون حيث كانت معروضة منذ عام 1998.

وأشار المكتب أنه تم نهب القطعة من مقبرة في قورينا، وتم تهريبها إلى مصر من قبل تاجر آثار معروف لمكتب المدعي العام في مانهاتن، ثم تم شحنها إلى نيويورك.

كما يعود تاريخ تمثال “تمثال نصفي لرجل ملتحي” إلى 100-300 قبل الميلاد، وتبلغ قيمته 30 ألف دولار، وقد نُهِب أيضًا من قورينا، حيث كان في قبر غني بالمنافذ الصغيرة، وتم تهريب القطعة من ليبيا إلى جنيف بسويسرا قبل وصولها إلى مانهاتن.

وتم نهب القطع الأثرية، “رأس سيدة محجبة” و “تمثال نصفي لرجل ملتحي” من مدينة قورينا (برقة) القديمة، التي تعرضت لأعمال نهب كبيرة في أواخر الثمانينيات وطوال التسعينيات قبل وقت قصير من ظهور القطع على سوق القطع الأثرية الدولي.

المصدر: مكتب المدعي العام مانهاتن

Total
0
Shares
مواضيع ذات صلة