النيجر: ضعف التصدي لتهريب الأسلحة من ليبيا خطأ فادح

النيجر: ضعف التصدي لتهريب الأسلحة من ليبيا خطأ فادح

قال رئيس النيجر “محمد بازوم” إن ضعف وسائل مكافحة الاتجار بالأسلحة انطلاقا من ليبيا التي تعد مصدرا رئيسيا لتسليح مجموعات مسلحة تنشط في منطقة الساحل يعتبر خطأ فادحا وفق تعبيره.

واعتبر “بازوم” في كلمة ألقاها في افتتاح منتدى دكار حول السلام والأمن في إفريقيا أن دول الساحل بحاجة إلى دعم أكثر تكيفا من شركائها يتمحور حول الاستخبارات والإسناد الجوي وتعزيز قدرات جيوشها، حسب ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية.

وأوضح رئيس النيجر أن الخطأ الفادح على سبيل الاستخبارات الذي يرتكبه الشركاء هو ضعف الانخراط في مكافحة الاتجار بالأسلحة انطلاقا من ليبيا، رغم أنه العامل الأهم على صعيد نشر الإرهاب حسب قوله.

ووصف “بازوم” أسلحة الجماعات الإرهابية التي تنشط حاليا في منطقة الساحل بأنها متطورة، وقال إن أسلحة هذه الجماعات وذخائرها كمياتها كبيرة، مؤكدا أن شراءها تم بأسعار بخسة من خلال شبكات تهريب ليبية.

وأعرب رئيس النيجر عن اعتقاده بأن مخزون الإرهابيين من بعض هذه الأسلحة يفوق مخزون القوات النظامية منها، مشيرا خصوصا إلى قاذفات الصواريخ المضادة للدروع “آر.بي.جي” ورشاشات “أم-80” الأكثر استخداما في هذه الحروب.