تلغراف: روسيا تواصلت مع سيف القذافي لموازنة اعتمادها على حفتر

تلغراف: روسيا تواصلت مع سيف القذافي لموازنة اعتمادها على حفتر

قالت صحيفة تلغراف البريطانية إن سيف الإسلام القذافي يستعد لخوض الانتخابات الرئاسية هذا الشهر بعد أن ألغت محكمة اعتراضاته على ترشحه الخميس الماضي.

وأشارت تلغراف إلى أن سيف القذافي وفي مقابلته الوحيدة منذ ظهوره هذا الصيف، قال إنه يعتزم إعادة توحيد البلاد في ظل حركة والده الخضراء، وادعى أن العديد من الليبيين يعتقدون أن نظامه كان يجب أن يتعامل بقسوة أكبر مع المعارضة.

ونقلت صحيفة تلغراف عن عدد من المراقبين قولهم إن الحنين إلى الماضي قد يكون كافيا لتأمين حصة محترمة لسيف الإسلام القذافي من التصويت خاصة في المعاقل التقليدية لقبيلة القذافي في جنوب البلاد وفق تعبيرهم.

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن من بين المرشحين للرئاسة خليفة حفتر الذي حاصر طرابلس لمدة عام في 2019-2020، وقد قدم نفسه على أنه قادر على مواجهة تهديد الإسلام المتشدد، فيما يقول منتقدوه إنه سيصبح ديكتاتورا عسكريا محتملا.

وقالت تلغراف إن حفتر، الذي كان سيلاحق الناخبين المتعاطفين مع النظام السابق، أرسل مليشياته لمنع محامي القذافي من تقديم استئنافه إلى المحكمة في سبها وأدى ذلك إلى مواجهة خارج مبنى المحكمة لكن المحامي نجح في النهاية.

وأكدت الصحيفة أن المجتمع الدولي جعل الانتخابات جزءا أساسيا من اتفاق وقف إطلاق النار الذي أنهى العدوان على طرابلس ويأمل في أن يوفر ذلك تسوية سياسية تنهي عقدا من الحرب لكن الشكوك تتزايد حول ما إذا كان التصويت سيمضي كما هو مخطط له.

وأوضحت الصحيفة أن سيف القذافي وعلى عكس حفتر ليس لديه قوة عسكرية وهو ويخشى الاغتيال أو الاعتقال وقد نجا من محاولة اغتيال واحدة على الأقل في 2017، ولا يزال مطلوبا من قبل المحكمة الجنائية الدولية ولم يبرئ بعد إدانته بارتكاب جرائم حرب.

وقالت تلغراف إن روسيا تواصلت مع سيف القذافي لموازنة اعتمادها على حفتر، لكن الدعم الأجنبي ليس دعاية لرجل يدعي أنه محبوب من الجميع، فيما لا يزال ترشيحه غير مؤكد حيث قالت مفوضية الانتخابات إنها تعتزم الطعن في الاستئناف.