الجنائية الدولية: تلقينا معلومات جديدة بارتكاب مليشيات حفتر جرائم خطيرة في ترهونة

الجنائية الدولية: تلقينا معلومات جديدة بارتكاب مليشيات حفتر جرائم خطيرة في ترهونة

قال المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان إن استمرار عدم الاستقرار في ليبيا حال دون وصولهم إلى الأراضي الليبية بشكل منتظم لإجراء التحقيقات وأعاق قدرتهم على جمع الأدلة وفق تعبيره.

وأضاف خان في تقرير له عن الوضع الليبي أمام مجلس الأمن أنه رغم التحديات الناجمة عن الوضع الأمني على الأرض والقيود المفروضة على السفر والموارد خلال الفترة المشمولة بالتقرير، تمكن مكتب المدعي العام من جمع وثائق ومواد أخرى ذات صلة وأوفد بعثات وأجرى مقابلات مع الشهود وغيرها.

وأكد كريم خان أن مكتبه يقدر وضع خطة عمل لسحب المرتزقة والمقاتلين الأجانب من ليبيا، وقال إن هذا التطور الهام من شأنه تعزيز قدر أكبر من الاستقرار في البلاد مما يقلص من احتمال اندلاع العنف الذي قد يؤدي إلى ارتكاب جرائم فظيعة حسب وصفه، معربا عن قلقه إزاء الوضع الأمني في ليبيا.

وأشار خان إلى تلقيهم معلومات جديدة موثوقة تفيد بارتكاب مليشيات حفتر جرائم خطيرة في ترهونة وجنوب طرابلس تشمل أعمال قتل واختطاف واختفاء قسري ونهب واستخدام عشوائي للألغام وتدمير الممتلكات، إضافة إلى اكتشاف مقابر جماعية أخرى في ترهونة خلال الفترة المشمولة بالتقرير.

وقال المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية إنهم تلقوا عددا كبيرا من الشكاوى المقدمة من نازحي بنغازي والمدن المجاورة بشأن نهب وتدمير ممتلكاتهم، وقد شمل ذلك المنازل والبضائع والشركات والأراضي، مشيرا إلى أن جماعات مسلحة ومليشيات بعينها تتربح من مصادرة الأصول العامة والخاصة.

وأفاد كريم خان بأن السلطات الليبية تتحمل المسؤولية الأولية عن حماية سكانها ومحاسبة المسؤولين عن الجرائم الخطيرة التي تدخل في اختصاص المحكمة الجنائية الدولية، داعيا إلى التصدي لهذه الجرائم والمساءلة عن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني وإجراء تحقيقات حقيقة.