أفريكا أنتليجنس: الاتحاد الأوروبي مازال ينتظر دعوته لمراقبة الانتخابات الليبية

أفريكا أنتليجنس: الاتحاد الأوروبي مازال ينتظر دعوته لمراقبة الانتخابات الليبية

أفاد موقع “أفريكا أنتليجنس” الاستخباراتي بأن الاتحاد الأوروبي يسعى لإرسال فريق لمراقبة الانتخابات الليبية المقرر إجراؤها في 24 ديسمبر، لكنه لا يزال بحاجة إلى طلب من الحكومة، بينما تعمل الوكالات الأمريكية بالفعل على هذه المسألة.

وأوضح الموقع الفرنسي أن الاتحاد الأوروبي يستعد لإرسال وفد إلى ليبيا في الأسابيع القليلة المقبلة ويدرس ما إذا كانت الظروف مناسبة لإرسال المراقبين للانتخابات التي لا تزال مقررة نظريًا في 24 ديسمبر، مشيرا إلى أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قالت خلال مؤتمر باريس مؤخرا إنها مستعدة لإرسال مراقبين تم تدريبهم في أوروبا.

وقال موقع “أفريكا أنتليجنس” إن هذه عملية مراقبة الانتخابات منظمة بإحكام شديد ولا يمكن تفعيلها إلا إذا قدمت السلطات الليبية طلبًا، وأضاف أنه ليس من الواضح ما هي السلطة التي يمكن أن تصدر هذا الطلب: المجلس الرئاسي أو حكومة الوحدة الوطنية أو المفوضية الوطنية العليا للانتخابات.

وأشار الموقع الاستخباراتي إلى أن الاتحاد الأفريقي يمكنه أيضًا إرسال مراقبين كما فعل خلال الانتخابات التشريعية في 2012، وينطبق الشيء نفسه على الأمم المتحدة التي تتعاون مع المفوضية الوطنية العليا للانتخابات عبر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الذي يشارك في إنشاء السجل الانتخابي.

وقال “أفريكا أنتليجنس” إن الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية قدمت برنامجًا خاصًا بالانتخابات يمتد من 2018 إلى 2022 ويتضمن دعم منظمات المجتمع المدني المشاركة في مراقبة الانتخابات، منها المؤسسة الدولية غير الحكومية للأنظمة الانتخابية بمبلغ 13.3 مليون دولار، والمعهد الديمقراطي الوطني بمبلغ 10.7 مليون دولار.