الرئيس الجزائري: هناك من يريد عرقلة الانتخابات في ليبيا

الرئيس الجزائري: هناك من يريد عرقلة الانتخابات في ليبيا

قال الرئيس الجزائري عبدالمجيد إن ثمة من يريد عرقلة الانتخابات في ليبيا بصورة غير معلنة، داعيا الدول الكبرى للتعامل بشفافية مع هذه المسألة.

وتابع تبون في حوار على التلفزيون الجزائري، أن السلطة الحالية اختيرت من أجل التهميد لإجراء الانتخابات، مشيرا إلى أنه بقي أقل من 3 أشهر للتاريخ المقرر ولم تبدأ الاستعدادات والتجهيزات للانتخابات.

وبين تبون أنه لا مانع من أن تجرى الانتخابات البرلمانية بعد الانتخابات الرئاسية بشهر، وهذا التأخير لا بأس به.
وأضاف تبون أنهم اقترحوا على وفد مجلس النواب الذي زار الجزائر، أن تبدأ الانتخابات في 24 ديسمبر وتجرى في كل منطقة على حدة، طرابلس وبنغازي وفزان، بالتعاون مع الأمم المتحدة ودول الجوار، وتستمر ولو لشهرين قادمين.

وأشار تبون أنه إذا أراد حفتر الترشح للرئاسة فهذا شأنه، وإذا قبله الليبيون فهذا شأنهم الخاص ولا علاقة للجزائر بهذا الأمر.

وأكد تبون أن الجزائر طالبت دائما بخروج المرتزقة من ليبيا وتنفيذ حظر الأسلحة، مشيرا إلى أنه اتفق على هذا في المؤتمرات والاجتماعات مع الدول المعنية، ولكنه يبقى حبرا على ورق.

الجدير بالذكر أن وفدا من مجلس النواب برئاسة عقيلة صالح يجري زيارة رسمية إلى الجزائر لبحث تطورات الملف الليبي.