وثائق إسرائيلية تكشف رفض القذافي تمويل حرب أكتوبر والضغط باتجاه حرب شاملة لرمي العدو إلى البحر

وثائق إسرائيلية تكشف رفض القذافي تمويل حرب أكتوبر والضغط باتجاه حرب شاملة لرمي العدو إلى البحر

سلطت وثائق جديدة نشرتها سلطات الاحتلال بمناسبة الذكرى 48 لاندلاع حرب أكتوبر، الضوء على مواقف معمر القذافي إبان هذا الصراع، وفق ما نشرته قناة روسيا اليوم من تلك الوثائق على موقعها الرسمي.

وكشفت وثيقة تضم ملخصا لاجتماع عقد في منزل رئيسة وزراء العدو غولدا مائير، عن رئيس فرع استخبارات ألياهو زعيرا، أن القذافي كان غاضبا وكان يضغط على الرئيس المصري أنور السادات بغية إرجاء الحرب.

ووفقا لهذه الوثيقة، فقد طلب السادات المال من القذافي الذي وصف ب”الطرف الثالث في المعادلة”، غير أن الأخير قال إنه لن يلبي هذا الطلب ما لم تكن هناك خطة جاهزة، يبدو أن الرئيس المصري لم يرغب في تقديمها.

وأوضح رئيس فرع استخبارات جيش العدو، حسب الوثيقة، أن القذافي قال إنه ليس مستعدا لدعم فكرة دفع العدو الإسرائيلي إلى الخط الأخضر، وشدد في مقابل ذلك على ضرورة تدمير إسرائيل ورميها في البحر، كي يصبح بإمكان الفلسطينيين العودة إلى ديارهم.

وقالت القناة الروسية التي نشرت الوثائق، إن القذافي كان مقتنعا بضرورة إطلاق عملية شاملة إذا كانت هناك فرص مؤكدة للنجاح، غير أنه اعتقد أن السادات والرئيس السوري حافظ الأسد لم يكونا مستعدين، ولم تكن لديهما القوة ولا خطة لتطبيق ذلك.

ونقل المسؤول الإسرائيلي عن القذافي قوله مخاطبا السادات: “مهما فعلت ستفشل في هذا وذاك”، مضيفا: “الحرب ستكون شرسة للغاية وستستغرق وقتا طويلا لذا يجب عليك تأجيل الحرب حتى تكون جاهزا”.