نورلاند: هناك حاجة لمزيد من الجهود للتقريب بين الفرقاء

نورلاند: هناك حاجة لمزيد من الجهود للتقريب بين الفرقاء

قال المبعوث الخاص والسفير الأمريكي في ليبيا ريتشارد نورلاند؛ إن هنالك حاجة لمزيد من جهود التقريب بين الفرقاء، وذلك إثر لقائه وفدي النواب والدولة بالمغرب.

وعبر نورلاند في بيان صادر عنه عن أمله في أن يولي النواب والدولة الاعتبار الواجب للشواغل المشروعة التي أعرب عنها الطرف الآخر.

وأضاف المبعوث الأمريكي أنه إذا كان من المقرر إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية في الرابع والعشرين من ديسمبر، من أجل تشكيل حكومة شرعية دائمة لليبيا، فإنه يجب ألا يكون هنالك ما سماه سلطة الفيتو من أي فرد أو مؤسسة على التشريعات الانتخابية الحاسمة.

هذا وأكد نورلاند ضرورة أن تمضي العملية الانتخابية قدما حتى يتسنى الانطلاق في تسجيل المرشحين وغيرها من الجوانب المتعلقة بتنفيذها، بحسب نص البيان.

وكانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا أشادت بما وصفته بالأجواء الإيجابية بين وفدي النواب والأعلى للدولة في اجتماعهما بالمملكة المغربية اليومين الماضيين.

وأثنت البعثة في بيان صادر عنها على دعوة الوفدين في بيانهما الختامي المجتمع الدولي إلى دعم العملية الانتخابية في ليبيا وفق قوانين متوافق عليها وعلى أساس مخرجات ملتقى الحوار السياسي، وضمان احترام نتائجها من خلال توفير مراقبين دوليين.

وقالت البعثة إنها شاركت في الاجتماع التشاوري بين وفدي النواب والأعلى للدولة بالمغرب، وذلك حول الإطار القانوني لانتخابات الرابع والعشرين من ديسمبر.

ودعا البيان الختامي لاجتماع مجلسي النواب والأعلى للدولة بالعاصمة المغربية الرباط، المجتمع الدولي إلى دعم العملية الانتخابية في ليبيا وفق قوانين متوافق عليها وعلى أساس مخرجات الحوار السياسي.

يأتي ذلك في الوقت الذي يستمر فيه الجدل بين الـمجلسين حول القوانين الانتخابية الصادرة عنهم، في ظل إصرار دولي تقوده الدبلوماسية الأمريكية لتأكيد إجراء الانتخابات في موعدها.