للمرة الأولى .. ليبيا ضمن شبكة اليونسكو العالمية لمحميات المحيط الحيوي

للمرة الأولى .. ليبيا ضمن شبكة اليونسكو العالمية لمحميات المحيط الحيوي

أدرج برنامج اليونسكو للإنسان والمحيط الحيوي 20 موقعاً جديداً موزعاً في 21 بلداً في الشبكة العالمية لمحميات المحيط الحيوي، من بينها محمية الشعافين بمسلاتة.

وأضافت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو” أن هذه المحمية التي تقع في غرب ليبيا تعتبر أول محمية للمحيط الحيوي في البلاد، وتضم منطقتها الجبلية في حوض البحر الأبيض المتوسط مجموعة متنوعة من الأحراج الجافة والسهوب العشبية في الشمال والمناطق الجنوبية القاحلة جداً في الصحراء الكبرى.

وقالت المنظمة الأممية إن المحمية تخضع للحماية بموجب مرسوم حكومي منذ 1978، وتبلغ مساحتها 83.060 هكتاراً، وتُعتبر موطناً لمجموعة متنوعة من الأصناف النادرة والمهددة بالانقراض مثل النباتات الطبية والعطرية وأنواع الحيوانات المدرجة في القائمة الحمراء للأنواع المهددة الصادرة عن الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة مثل الضبع المخطط والسلحفاة البرية وطيور الحبارى.

وأشارت اليونسكو إلى أن المنطقة تزوّد طلاب الجامعات الفاعلين في مجالي صون التنوع البيولوجي والتنمية المستدامة بمنبر لإجراء البحوث وتلقّي التدريب، ويقطنها 65 ألف نسمة معظمهم يكسبون رزقهم من السبل التقليدية للزراعة المستدامة وجمع الأخشاب وتربية النحل، كما تشتهر المنطقة بجودة زيتونها وزيتها.