ردود فعل منددة بإصدار قانون انتخاب الرئيس دون توافق

ردود فعل منددة بإصدار قانون انتخاب الرئيس دون توافق

رفض البيان الختامي لملتقى عمداء البلديات ومجالس الحكماء والأعيان وروابط أسر الشهداء وقادة الثوار ومؤسسات المجتمع المدني بطرابلس، إصدار رئيس مجلس النواب لقانون انتخاب الرئيس دون توافق، وإمكانية رفض انتخابات ديسمبر المقبلة ما لم تجرى وفق قاعدة دستورية واضحة.

وأكد المجتمعون في بيانهم الختامي، ضرورة التزام البعثة الأممية بخارطة الطريق المعلنة والتزام كل الأطراف المعنية بالعملية السياسية في ليبيا، بما جاء في الاتفاق السياسي ومخرجاته كاملا.

وطالب البيان بتحديد موعد للاستفتاء على الدستور المنجز من الهيئة المنتخبة أو اعتماده قاعدة دستورية للانتخابات المقبلة، إضافة إلى إلزام العسكريين بعدم الترشح إلا بعد استقالتهم من الخدمة ب5 سنوات، داعيا رئيس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات لعدم التعامل مع الإجراءات الأحادية، وفق نص البيان.

من جهة أخرى دان البيان تدخل لجنة 5+5 في الشأن السياسي، وطالب قوات بركان الغضب والجهات المعنية بإعادة تشكيلها، إضافة إلى المطالبة بإخراج كافة القوات المرتزقة مع التمسك بالاتفاقيات التي أبرمتها حكومة الوفاق لاسيما تلك التي ساهمت في دعم عملية بركان الغضب في الدفاع عن طرابلس.

وختم البيان بأن المجتمعين خلال الملتقى، لن يرضوا بسياسة الكيل بمكيالين وبمساواتهم مع حفتر الذي لم يرضخ لنتائج الاتفاق السياسي المتفق عليه بجنيف، ورفض الاعتراف بأي سلطة مدنية ويصر على حكم ليبيا غضبا وقهرا على الليبيين جميعا.