تواصل مشروع إعادة تأهيل حقل المبروك

تواصل مشروع إعادة تأهيل حقل المبروك

أفادت المؤسسة الوطنية للنفط باستمرار مشروع إعادة تأهيل حقل مبروك الذي “تعرض لهجمات إرهابية عام 2015”.

ونقلت المؤسسة في حسابها الرسمي الاثنين، عن رئيس لجنة إدارة المشغل لشركة المبروك للعمليات النفطية عبد الباسط الرفاعي، أنه جرى تقسيم المشروع إلى ثلاثة مشاريع، أولهم مشروع “الإنتاج المبكر” والمشروع الثاني ” إعادة تأهيل المعدات القائمة” أما المشروع الثالث فهو ” الطاقة الكهربائية”.

وأكد الرفاعي في اجتماع مع رئيس المؤسسة الوطنية للنفط أن حفارات الصيانة ستدخل الحقل في ديسمبر “هذا العام لتحقيق المستهدفات لـ22 بئر”، مشيرا إلى أن أول إنتاج مبكر سيكون في شهر أكتوبر من عام 2022.

ونوه رئيس لجنة إدراة المشغل للشركة إلى مشكلة الطرق غير المعبدة والعواقب الناتجة عنها، مؤكدا أن الخط النفطي من إجدابيا إلى السرير والخط الثاني من البريقة إلى الواحة يحوي طرق معبدة، والسيطرة الأمنية عليهما عالية جدا.

وأردف أن الخطين الأول والثاني على خلاف الخط الثالث وهو الطريق الرابط بين رأس لانوف وزلة حيث لا توجد طرق معبدة تربط بينهم مما جعل الطريق غير آمنة .

من جهته ثمن رئيس المؤسسة مضطفى صنع الله على جهود إعادة التأهيل مشيرا إلى أن المؤسسة الوطنية للنفط تتابع كل هذه المشاريع ولن تتوانى عن تقديم كل التسهيلات لإنجازها في اوقاتها لتعزيز الاقتصاد الوطني و زيادة الدخل القومي.