ثاني كبرى شركات الطاقة تعتزم العودة لليبيا

ثاني كبرى شركات الطاقة تعتزم العودة لليبيا

نقلت المؤسسة الوطنية للنفط عن مسؤولي شركة شل التي تعد ثاني كبرى شركات الطاقة عالميا، عزمهم على العودة إلى ليبيا.

وقال مسؤولو شركة شل إن زيارتهم لمؤسسة النفط بادرة لعودة نشاط الشركة في ليبيا من جديد مؤكدين أن ليبيا تعد سوقا واعدة، وفق المكتب الإعلامي لمؤسسة النفط.

وورد عن مسؤولي ثاني كبرى شركات الطاقة بالعالم في اللقاء نفسه، أن ليبيا من أهم البلدان التي تتطلع الشركة لأن تفتح باب الشراكة معها عبر المؤسسة الوطنية للنفط.

وناقش الجانبان إمكانية مساهمة شركة شل في تطوير الحقول بليبيا وكذلك زيادة نشاطها في التسويق وتطوير المصافي.

ورحب رئيس مؤسسة النفط مصطفى صنع الله بفتح باب التعاون مجددا مع الشركة وذلك بالتواصل مع الإدارت المختصة بالمؤسسة لإمكانية التعاون في تطوير بعض القطع الاستكشافية واستكشاف بعض القطع الأخرى والمساهمة في الاستثمار وتطوير صناعة النفط والغاز في ليبيا.

كما تحدث صنع الله مع مسؤولي شركة شل عن نقل الخبرات وتنمية المواراد البشرية وتطوير المصافي ومشاريع الطاقة المتجددة ومساعدة مؤسسة النفط في مشاريع زيادة القدرة التخزينية لخزانات النفط وغيرها من المشاريع الاستثمارية إضافة إلى تنفيذ برامج التنمية المكانية.

وتابع صنع الله أن الوضع أصبح أفضل حالا الآن في ليبيا بوجود حكومة وحدة وطنية وأن الظروف مهيئة لعودة نشاط الشركة خصوصا وأن الشركة تمتلك خبرة كبيرة في هذا المجال.