"المتابعة الدولية الاقتصادية" تدعو لحل وسط بشأن الميزانية

“المتابعة الدولية الاقتصادية” تدعو لحل وسط بشأن الميزانية

دعت مجموعة العمل الاقتصادية التابعة للجنة المتابعة الدولية إلى إيجاد حل وسط بشأن الميزانية، مجددين دعم المجتمع الدولي للمساعدة في الدفع قدما بالجهود التوافقية.

وأهاب الرؤساء المشاركون لمجموعة العمل الاقتصادية بحكومة الوحدة الوطنية ومجلس النواب والجهات الليبية الفاعلة الأخرى إلى إيجاد حلول وسط تتسم بالواقعية ووضع الأسس لتدابير تساعد في المضي قدما في توحيد البلاد وتقديم الخدمات للشعب الليبي.

جاء ذلك في اجتماع أرود مضمونه بيان للبعثة الأممية إذ ضم منسقها في ليبيا ريزدون زيننغا، وسفير الاتحاد الأوروبي خوسيه ساباديل، والمبعوث الأمريكي الخاص السفير ريتشارد نورلاند، والسفير المصري ثروت سليم.

والتقت الشخصيات المكورة برئيس الوزراء عبد الحميد الدبيبة وممثلين عن حكومة الوحدة الوطنية ومجلس النواب ومصرف ليبيا المركزي، لمناقشة أزمة الميزانية وبحث الخيارات المتاحة لتلبية الاحتياجات الملحة للبلاد، وفق البيان.

ونقلت البعثة عن الرؤساء المشاركون قولهم إن إحراز تقدم في الميزانية يمكن أن يكون بمثابة خطوة مهمة نحو تسوية سياسية إضافية وتوافق في الآراء ضمن الاحتياجات السياسية الملحة للمرحلة السياسية.