المشري: نرفض الانقلاب بتونس

المشري: نرفض الانقلاب بتونس

قال رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، إنه رافض لما اعتبره “انقلابا” على الأجسام المنتخبة، في رده على القرارات الأخيرة التي أعلنها الرئيس التونسي قيس سعيد، حسب مانشره في صفحته الرسمية على فيسبوك.

وأعلن سعيد مساء الأحد تجميد اختصاصات البرلمان ورفع الحصانة عن نوابه وإقالة رئيس الحكومة هشام المشيشي، وتولي السلطة التنفيذية بمساعدة رئيس حكومة يعينه بنفسه، وتولي رئاسة النيابة العامة “لتحريك المتابعة القضائية ضد من تحوم حولهم شبهات فساد”.

وتابع رئيس تونس عقب اجتماع طارئ عقده في قصر قرطاج مع مسؤولين أمنيين وعسكريين أنه قرر اتخاذ تدابير يقتضيها الوضع لإنقاذ تونس، عملا بأحكام الدستور، وفق تعبيره.

ودخل رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي اعتصاما صباح اليوم الاثنين أمام البرلمان في العاصمة بعدما منعه الجيش من الدخول إلى المبنى الذي بقي أمامه داخل سيارة سوداء رفقة نواب من حزب حركة النهضة الذي يرأسه معتبرا ما قام به رئيس البلاد انقلابا، وفق تعبيره.

هذا وخرج إلى شوارع العاصمة التونسية أعداد من المتظاهرين بعد فترة وجيزة من إعلان قيس سعيد لبيانه محتفلين بالهتافات والزغاريد وإطلاق أبواق السيارات رغم حالة حظر التجوال التي تشهدها البلاد من جراء كورونا.