اللجنة العلمية توصي بإعلان الطوارئ الصحية بالبلاد

اللجنة العلمية توصي بإعلان الطوارئ الصحية بالبلاد

أوصت اللجنة العلمية ولجنة الوبائيات لدراسة الوضع الوبائي الحالي، بطلب إعلان الطوارئ الصحية في البلاد، لتفعيل آليات مكافحة الوباء وفق القانون.

وأورد المكتب الإعلامي عن اللجنة في حسابها الرسمي توصيتها أيضا بوقف العمل بمنظومة التطعيمات خلال اجتماع لها مع وزير الصحة علي الزناتي السبت، والبدء في الجرعة الثانية من لقاح أسترازينكا فور وصوله.

ودعت اللجنة إلى تنفيذ حملة تطعيم خاصة بالعاملين بمراكز العزل والفلترة وأقسام الولادة وأقسام الطوارئ والمؤسسات التي بها تعامل مباشر مع الجمهور.

واتفقت اللجنة على مضاعفة الأسرة في مراكز العزل، ومضاعفة مخزون الأكسجين الطبي أربعة أضعاف، ووضع خطط بديلة للتعاطي مع مشكلة انقطاع الأكسجين.

وخلصت اللجنة إلى إنشاء مراكز للعزل داخل جميع المؤسسات العلاجية، للرفع من السعة السريرية والتواصل مع العاملين بمراكز العزل والفلترة وحل مشاكلهم.

كما تضنمت توصيات اللجنة ضرورة توزيع اللقاحات على جميع المراكز الصحية ونقاط التطعيم بالبلديات وداخل الإدارات الصحية، وتفعيل قسم مكافحة العدوى في كل المراكز والمستشفيات.

ودعت اللجنة إلى التوعية المجتمعية عن طريق برامج مباشرة في كل القنوات و زيادة القدرة اليومية للمعامل لإجراء التحاليل، فضلا عن الاتفاق على أن لجنة الوبائيات هي المرجعية الوحيدة للمعلومات المتعلقة بالوباء، بعد الرجوع وأخذ الإذن من وزارة الصحة.

وشدد الاجتماع على أنه لا توجد أي لجان خارج النظام الصحي، فضلا عن التقيد بالنظام الصحي الوطني بشكل صارم، وفقًا لما حدده القانون.