وكالة الأنباء الفرنسية: حفتر يتطلع إلى انتخابات ديسمبر مع تراجع الدعم

وكالة الأنباء الفرنسية: حفتر يتطلع إلى انتخابات ديسمبر مع تراجع الدعم

نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن محللين قولهم إن خليفة حفتر يعمل على تلميع صورته السياسية قبل الانتخابات بعد هزيمة في ساحة المعركة وتراجع دعمه في الداخل والخارج.

وقال بعض المختصين في العلاقات الدولية للوكالة الفرنسية إن حفتر يأمل أن تضمن له الانتخابات انتصارا سياسيا بعد هزيمته العسكرية، وأوضحوا أن لهجته ولغته تغيرت وتخلى عن خطابه العسكري لصالح تعهد بتحسين الظروف المعيشية وفق تعبيرهم.

وأضاف بعض المحللين لوكالة الأنباء الفرنسية أن حفتر فقد قاعدة دعمه، حيث لم يعد يتمتع بدعم القبائل التي باتت تلومه على إشراك أبنائهم في حرب مات فيها الكثير ، وقالوا إنه يعلم أنهم لم يعودوا يثقون به وأنهم لن يتخلوا عن أبنائهم مرة أخرى لحرب أخرى.

وعلى الرغم من اللقاءات العديدة مع زعماء القبائل في محاولة لاستعادة دعمهم، قال متخصصون في الشأن الليبي للوكالة الفرنسية إن حفتر يواجه الآن مشاكل خطيرة تتعلق بالتحدي، حيث جفت موارده المالية وتوقفت آماله في التوسع الإقليمي في الغرب وفق قولهم.

وأشارت وكالة الأنباء الفرنسية إلى أن مصدرا دبلوماسيا أوروبيا لم تسمه حذر من أنه إذا تم استبعاد لاعبين رئيسيين مثل خليفة حفتر من العملية السياسية، فقد يصبحون مفسدين ويقوضون الجهود المبذولة لتحقيق الاستقرار في ليبيا.

ونقلت الوكالة عن المحلل في شركة Verisk Maplecroft “هاميش كينير” قوله إن حفتر قد يخوض انتخابات رئاسية أو يدعم مرشحًا، وأوضح أنه إذا تم تأجيل الانتخابات الرئاسية والتشريعية إلى ما بعد ديسمبر، فإن حفتر “من المرجح أن يستخدم ذلك لاتهام الحكومة الانتقالية بأنها غير شرعية والنظر في العودة إلى الصراع المسلح”.