اللافي تحت صفة القائد الأعلى للجيش يحذر من الاستعراضات العسكري الأحادية

اللافي تحت صفة القائد الأعلى للجيش يحذر من الاستعراضات العسكري الأحادية

شدد عبد الله اللافي النائب بالمجلس الرئاسي القائد الأعلى للجيش الليبي على تجنب التصرفات الأحادية ذات الطابع العسكري على غرار الاستعراضات العسكرية دون إذن مسبق منه.

وأكد بيان للافي موقع تحت صفة المجلس الرئاسي القائد الأعلى للجيش الليبي، أن التصرفات الأحادية ذات الطابع العسكري ستؤدي إلى عرقلة العملية السياسية وتخلق عوائق أمام توحيد المؤسسة العسكرية وتهدد السلم الأهلي.

وحذر البيان من عواقب إظهار المؤسسة العسكرية منقسمة مناشدا التوقف الفوري عن كل الممارسات التي تمس بالمصالحة عبر خطوات أحادية غير محسوبة.

وشدد النائب بالمجلس الرئاسي القائد الأعلى للجيش على بلاغه بحظر الظهور الإعلامي والتصرفات ذات الطابع العسكري دون إذن مسبق منه.

وأوضح البيان أن بلاغات المجلس بهذا الصدد هدفها خفض التوتر، ومنع كل ما من شأنه المساس بحالة السلم في البلاد، وتعزيز الثقة بين كل الأطراف، وصولا إلى التوحيد الفعلي للمؤسسة العسكرية.

وزاد: “إن قيام أي طرف من الأطراف بتصرفات أحادية ستعطي المبررلأطراف أخرى للقيام بتصرفات مشابهة، ستؤدي إلى عرقلة العملية السياسية التي تستهدف الوصول إلى الانتخابات المقررة في نهاية العام الحالي”.

ولفت النائب في الرئاسي القائد الأعلى للجيش الليبي أن في هذه المرحلة الهامة من تاريخ ليبيا، التي “دشنا فيها عملية المصالحة الوطنية، ونناشد الجميع بالتوقف الفوري على كل ما من شأنه المساس بهذا المسار وكل الدول التي ترعي الاتفاق والبعثة الأممية أن تؤدي دورا نشطا وفعالا لتفادي أية تطورات تهدد ما جرى إنجازه”.