ليبيا.. تصنيف متأخر في حرية الصحافة وتعهدات حكومية بالتأمين مع إجراءات إدارية جديدة

ليبيا.. تصنيف متأخر في حرية الصحافة وتعهدات حكومية بالتأمين مع إجراءات إدارية جديدة

يمر اليوم العالمي لحرية الصحافة وأوضاع الصحفيين ككل عام من سيئ إلى أسوأ، ويتذيل مؤشر تصنيف حرية الصحافة في ليبيا القائمة العربية والعالمية.

وبهدف تحسين هذه الصورة القاتمة، شدد رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة في كلمة له بمناسبة إحياء اليوم العالمي بالعاصمة، شدد على أنهم ملزمون بحماية الصحفيين وتأمينهم، مبديا استعدادهم لتذليل الصعاب باجتماع الصحفيين لإعلان ميثاق شرف صحفي٫ وتشكيل مؤسسة عليا تعنى بالصحافة وبإصدار تصاريح للصحفيين.

وفي تقرير”مراسلون بلا حدود” السنوي عن مؤشر حرية الصحافة في 180 دولة حول العالم، ” حلت ليبيا في الترتيب 16 عربيا و165 عالميا”، ورغم تأخرها في التصنيف إلا أنها تقدمت على دول عربية مستقرة أمنيا مثل مصر والبحرين والسعودية.

وعن أوضاع الصحفيين في الميدان٫ فقد دعا السفير الأمريكي لدى ليبيا “ريتشارد نورلاند” إلى الحفاظ على سلامة الصحفيين الليبيين مثل الصحفيين في أي مكان٫ مطالبا الحكومات بمحاسبة أولئك الذين يستهدفون الصحفيين.

وأكد السفير الأمريكي على أن عددا كبيرا جدا من الصحفيين يتعرض للمضايقة والسجن وحتى القتل المأساوي بسبب قيامهم بعملهم في أي مكان حول العالم.

وفي رسالة الأمين العام أنطونيو غوتيريش بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة لعام 2021 بعنوان “الصحافة منفعة عامة” قال إن الصحفيين يتعرضون في بلدان كثيرة لمخاطر شخصية كبيرة تشمل فرض قيود جديدة والرقابة وسوء المعاملة والاحتجاز وحتى الموت لمجرد قيامهم بعملهم، قائلا إن الوضع ما زال يزداد سوءا، حاثا الحكومات على بذل كل ما في وسعها لدعم وجود وسائل إعلام حرة ومستقلة ومتنوعة.