بركان الغضب: رتل للمرتزقة الجنجويد بين هون وسوكنة

بركان الغضب: رتل للمرتزقة الجنجويد بين هون وسوكنة

نشرت عملية بركان الغضب السبت صورا تبين رتلا عسكريا مكونا من عشر آليات للمرتزقة الجنجويد الداعمين لحفتر في المنطقتين الوسطى والجنوبية.

هذا وأوضحت الصور تحركات المرتزقة من مدينة هون إلى سوكنة كما أظهرت الصور أيضا جانبا من انتشار المرتزقة الجنجويد في مدينة سبها.

كما نشر قبلها المكتب الإعلامي لعملية بركان الغضب صورا تُظهر عربة عسكرية لمرتزقة فاغنر تخرج من مقرهم بالمعهد العالي للتبريد والتكييف سوكنة وتتجه إلى مفترق الطرق سوكنة سبها.

وصرح بـ25 مارس آمر غرفة عمليات تحرير سرت والجفرة إبراهيم بيت المال، إن فتح الطريق الساحلي رهين بسحب الطرف الآخر للمرتزقة وإثبات حسن النوايا، لافتا إلى وصول 52 سيارة محملة بالمرتزقة إلى الجفرة قائلا: “وهذا يدعونا للحذر قبل فتح الطريق”.

ونشر في العاشر من مارس مركز البركان صورا حديثة تظهر وصول أعمال الحفر بين سرت والجفرة التي تقوم بها مليشيات حفتر إلى بوابة النص (خشوم الخيل) بطول 70 كيلومتر.

وأضاف المركز أنه تحصل أيضا على مواقع ونقاط تمركز مرتزقة فاغنر في المنطقة بين الجفرة وسرت، إحداها على بعد 42 كيلومترا من ودان باتجاه مدينة سرت، مشيرا إلى أن أعمال الحفر قد تكون لمد أنبوب داخل الخندق لنقل النفط من الجنوب إلى الشمال ثم شحنه بحرا ضمن تنازلات منحها حفتر لمرتزقة فاغنر للوصول إلى الموارد النفطية.