أغوستيني: تمديد صلاحية عملية إيريني اعتراف بعملنا الفعال والمحايد

أغوستيني: تمديد صلاحية عملية إيريني اعتراف بعملنا الفعال والمحايد

قال قائد عملية إيريني الأوروبية الأدميرال “فابيو أغوستيني” إن تمديد مدة صلاحية العملية لمراقبة حظر توريد السلاح إلى ليبيا، يمثل اعترافا بعملهم الفعال والمحايد في تنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة وفق تعبيره.

جاء ذلك خلال مراسم تنصيب قائد العملية الجديد للأصول الجوية والسفن البحرية للعملية الأدميرال البحري الإيطالي “ستيفانو فرومينتو”، خلفا للقيادة اليونانية، وفق ما نقلته عملية إيريني على موقعها الرسمي.
وأضاف “أغوستيني” أن عملية إيريني اختتمت عامها الأول من النشاط، وتم تمديد تفويضها لمدة عامين آخرين من قبل الاتحاد الأوروبي، مشيرا الى أن ذلك يؤكد إرادة الاتحاد في الحفاظ على الالتزامات التي تم التعهد بها في مؤتمر برلين بشأن ليبيا.

يشار إلى أنه تم إطلاق عملية إيريني في 31 مارس 2020، لتنفيذ حظر الأسلحة المفروض على ليبيا ومراقبة الاتجار غير المشروع بالنفط من ليبيا، والمساهمة في مكافحة أنشطة الاتجار بالبشر والتهريب (من خلال المراقبة الجوية) والمساهمة في تدريب حرس السواحل والبحرية الليبية، وهذه المهمة الأخيرة مجمدة في الوقت الحالي بانتظار اتفاق مع الحكومة الليبية الجديدة.

وفي عام واحد من النشاط، أكدت عملية إيريني أنها حققت في أكثر من 2400 سفينة ورصدت 200 رحلة جوية مشبوهة، وأجرت 100 زيارة توافقية على متن السفن التجارية و9 عمليات تفتيش، بينما صادرت شحنة واحدة غير مشروعة، بعد أول عملية تحويل من نوعها للاتحاد الأوروبي، مما منع التصدير غير القانوني للوقود لأغراض عسكرية.

وتراقب عملية إيريني على مدار الساعة 16 ميناء ومنشأة نفطية ليبية و 25 مطارًا ومهبطًا، وقد شاركت أكثر من 22 تقريرًا سريًا مع فريق خبراء الأمم المتحدة المعني بليبيا تغطي الانتهاكات أو الانتهاكات المحتملة لحظر الأسلحة في ليبيا.