سقوط أطفال بعين زارة ضحية ألغام حفتر "يقلق" اليونيسف

سقوط أطفال بعين زارة ضحية ألغام حفتر “يقلق” اليونيسف

أعربت منظمة اليونيسف عن قلقها الشديد إزاء وفاة وإصابة أطفال في منطقة عين زارة الخميس جراء مخلفات الحرب، (ألغام حفتر).

وأوضحت المنظمة في بيان لممثلها الخاص بليبيا، أن الواقعة أثرت على أسرة بأكملها مكونة من أربعة إخوة، وأدت إلى وفاة طفل يبلغ من العمر 14 عاما.

ونوهت اليونيسف أن الأشقاء الثلاثة الباقين تتراوح أعمارهم بين 14 و8 سنوات، وأن اثنين منهم موجودون في وحدة العناية المركزة.

ولفت البيان بهذا الصدد إلى أن التقديرات تشير إلى أن أكثر من نصف مليون شخص، بما في ذلك 63 ألف نازح و123 ألف عائد و145 ألف ليبي غير نازح و135 ألف مهاجر و40 ألف لاجئ معرضون للخطر.

وقالت المنظمة إنها قلقة أيضا من توقع ارتفاع وتيرة الحوادث، مما يؤثر على سلامة الأطفال كما هو الحال في هذا الحادث المؤسف، وفق تعبيرها.

وأشار البيان إلى تعاون المنظمة الوثيق مع الهيئات الحكومية بما في ذلك المركز الليبي للأعمال المتعلقة بالألغام ومخلفات الحروب ودائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام على ضمان حصول الأطفال المصابين وذويهم على الدعم الملائم.

كما أفادت اليونيسف بمواصلتها دعم الأعمال المتعلقة بالألغام برئاسة المركز الليبي للأعمال المتعلقة بالألغام ومخلفات الحروب ودائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام والجهات الفاعلة الأخرى العاملة والفعالة في مجال التوعية بمخاطر الذخائر المتفجرة.