خارجية الوفاق: انتهى فصل بائس من الفرقة والانقسام

خارجية الوفاق: انتهى فصل بائس من الفرقة والانقسام

قالت وزارة الخارجية بحكومة الوفاق إن التئام مجلس النواب ومنحه الثقة لحكومة الوحدة الوطنية ينهي فصلا بائسا من فصول الفرقة والانقسام والاقتتال بين الأشقاء في الوطن.

وأضافت الوزارة في بيان لها أنها تأمل استمرار الالتئام بالبرلمان ليتمكن من عقد جلساته واعتماد الميزانية الموحدة لسنة 2021 ليتسنى الإفراج عن عائدات تصدير النفط المجمدة في حسابات المؤسسة “حتى تتمكن الحكومة الجديدة من تلبية احتياجات المواطنين العاجلة”.

وأوضحت الخارجية أن الميزانية مهمة للحكومة الجديدة للوفاء بالوعود والاستحقاقات الانتخابية المتمثلة في إصدار قانون الاستفتاء على الدستور وقانون الانتخابات وتمكينها من العمل والتقدم.

وحث البيان على الوفاء بإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في الموعد المحدد ليكون 24 ديسمبر القادم عرسا “وبشرى أخرى لليبيين كما كانت بشارة الاستقلال والتحرر”.

وأعربت الخارجية عن امتنانها لأعضاء لجنة الحوار وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا لإسهامهما في رسم ملامح المرحلة القادمة ووضع خارطة طريق سياسية أفضت إلى اختيار حكومة جديدة تجمع مختلف أطياف الشعب الليبي.

ومنح مجلس النواب الأربعاء الثقة لحكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبدالحميد الدبيبة بأغلبية 132 نائبا من أصل 135 حضروا الجلسة.

وأكد رئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة في ظل المناسبة أنه سيلتزم بالاستحقاق الانتخابي في موعده نهاية العام الجاري، وسيعمل على دعم المجلس الرئاسي والمفوضية العليا للانتخابات لإنجاز الانتخابات في 24 ديسمبر.

وجاء في كلمة للدبيبة بعد منح الثقة لحكومته المكونة من أكثر من 30 حقيبة وزارية، أنه لا مكان لمركزية الدولة ولا يمكن للحرب أن تتكرر، مشيرا إلى أنه سيحرص على خدمة المواطنين في كامل ليبيا.