مجلس النواب الليبي بطرابلس
مجلس النواب الليبي بطرابلس

ترتيبا لتغيير عقيلة.. الرعيض: نائبا صالح بطرابلس

رد عضو مجلس النواب محمد الرعيض على تحجج عقيلة صالح بالوضع الأمني في العاصمة بأن نائبيه حميد حومة وفوزي النويري موجودون بطرابلس.

وأضاف الرعيض في مداخلته مع قناة ليبيا الأحرار، أن هناك جلسة ستقام الثلاثاء مع النائب الأول والثاني لعقيلة لإقناعهما بأن ستة سنوات من الرئاسة كافية، وأنه لابد من المضي قدما في الحياة السياسية وترك المجال لحلحلة الوضع السياسي الليبي من خلال السلطة التنفيذية الجديدة.

وزاد أن أكثر من مائة وأربعين عضوا موجودون اليوم في طرابلس وضواحيها، وأنه أنه لابد من إقامة جلسة برلمانية في العاصمة ولا يمكن التنقل بهذا العدد بين المدن الليبية وأنه بعد إتمام هذه الجلسة يمكن نقل الجلسات بين المدن.

وأوضح عضو مجلس النواب أنه يمكن القبول بنقل الجلسات إلى صبراتة أو غدامس لأن المدينتين جاهزتان أمنيا ولوجيستيا.

وذكر الرعيض أن هناك عدة أسباب تمنع عقد جلسة في سرت منها أسباب لوجيستية وليست أمنية بعد تأكيد لجنة خمسة زائد خمسة أن المدينة آمنة، وفق تعبيره، مشيرا إلى أنهم لا يريدون إدخال اللجنة في أمور سياسية وهي أساسا عسكرية.

عقيلة يتجنب الاستقالة

وصرح رئيس مجلس نواب طبرق عقيلة صالح بأن استقالته غير مناسبة في الوقت الراهن، من أجل استقرار ووحدة ليبيا والخروج من أزماتها وأن خروجه من مجلس النواب قد يؤدي إلى انقسامات في البلاد، وفق تعبيره.

وأردف عقيلة في مقابلة تلفزيونية أن رئاسة المجلس موجودة ولا يصح أن يقال الأكبر سنا “وهذه بدعة تحصل مرة واحدة عندما لا يكون هناك رئيس”، وتابع أنه في حالة سحب الثقة من أي أعضاء هيئة الرئاسة يجب موافقة 120 نائبا وفق الإعلان الدستوري.

وذكر عقيلة أن اللائحة الداخلية تنص على وجوب توفر شرطين لتغيير رئاسة مجلس النواب، وهما العزل الصحي الواضح بتقرير من طبيب، أو الإضرار بعمل مجلس النواب بعرقلة عقد جلسات، وعد عقيلة نفسه غير معرقل مؤكدا أنه دائما يدعو النواب لعقد الجلسات.

وواصل رئيس مجلس نواب طبرق أن جلسات غدامس وصبراتة وغيرها باطلة بطلان مطلقا طبقا للقانون والدستور الليبي المعمول به، وفق تعبيره، مشددا على أن قرارات مجلس النواب يجب أن تتخذ من مقر المجلس الرسمي أو المؤقت فقط، وأن رئيس المجلس هو من يدعو تحديدا إلى جلسة منح الثقة للحكومة.

أكد المتحدث الرسمي باسم مجلس النواب المنعقد في طبرق عبدالله بليحق بدء التجهيزات لعقد جلسة مجلس النواب المقررة اليوم في مدينة سرت.

وأوضح بلحيق، في بيان مصور الأحد، بأنه جرت مخاطبة لجنة 5+5 حول تأمين المدينة لعقد جلسة مجلس النواب.

وقرر الأسبوع الماضي 97 نائبا في جلسة التأمت بصبراتة، عقد جلسة يومي 22 و23 فبراير الجاري والتواصل مع لجنة 5+5 للإعلان خلال 48 ساعة عن إمكانية عقد الجلسة بسرت، أو عقدها بصبراتة في الموعد ذاته إذا تعذر ذلك.

أولوية السلطة الجديدة

وبحث المجلس الرئاسي الجديد الأحد، في أول اجتماع له بكامل أعضائه في العاصمة طرابلس مع رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة آخر ما توصلت إليه المشاورات بشأن تشكيل الحكومة ومساعي نيل الثقة من مجلس النواب حتى تباشر الحكومة أعمالها.

وناقش الرئاسي ورئيس الحكومة مع أعضاء اللجنة العسكرية خمسة زائد خمسة بالمنطقة الغربية إمكانية عقد جلسة لمجلس النواب في مدينة سرت.

صبراتة البديل

هذا وقال عضو مجلس النواب عن صبراتة فرج عبد الملك إن جلسة النواب في سرت مازالت غير واضحة، مرجحا عقدها في صبراتة بنصاب مكتمل الثلاثاء القادم، بجدول أعمال يتضمن تغيير الرئاسة وتعديل اللائحة الداخلية، مشيرا إلى أن مخرجات اجتماعات الغردقة قد تكون ضمن البنود.

وأضاف عبدالملك لقناة ليبيا الأحرار أن مدينة سرت مازالت غير آمنة بالشكل المطلوب لانعقاد الجلسة في ظل صعوبة حضور عدد من النواب، وأكد أنهم على تواصل مع النائبين الأول والثاني للحضور ومن المتوقع أن يصلا إلى طرابلس الأحد.