الدبيبة من طبرق: على مصر أن تحترم سيادتنا وحكومتنا قبل مساعدتنا

الدبيبة من طبرق: على مصر أن تحترم سيادتنا وحكومتنا قبل مساعدتنا

قال رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة، إن أي دولة لا تحترم ليبيا لن تحظى بالاحترام من جانبهم، مؤكدا أنه تلقى تعهدات بالمساعدة من المصريين خلال زيارته الأخيرة لمصر، ولكنه اشترط لقبول مساعدتهم أن يحترموا السيادة الليبية وحكومة الوحدة الوطنية التي تمثل جميع أنحاء ليبيا، وأن الوقت قد حان لإعادة الكرامة لليبيين بعد عشر سنوات من الإهانة والتلاعب ببلادهم.

وشدد الدبيبة خلال زيارته لمدينة طبرق وعقب لقائه رئيس برلمانها وبعض النواب، على أنه جاء وفي قلبه ويديه السلام ويريد السلام لهذا الوطن من شرقه إلى غربه إلى جنوبه، وأنه يجب أن تكون هناك معاهدة بين الليبيين جميعا حتى لا يتقاتلوا بعد اليوم، وتنتهي الحروب بينهم.

وأضاف الدبيبة أن أبناء ليبيا ماتوا من الطرفين وبعضهم الآخر بين جرحى ومرضى ومدمني مخدرات والجيل القادم انتهى وحان الوقت ليتوقف كل هذا، مؤكدا أنه سيزور مدينة بنغازي التي دمر نصفها ومدن الجنوب التي تعاني هي أيضا، وأن أهالي الغرب يعانون بدورهم التهجير بسبب الحرب الصعبة التي مروا بها، ويتألمون بسبب ذلك، ويجب أن تتقارب جميع مناطق ليبيا من بعضها البعض.

وأكد الدبيبة أن مشروعه الحكومي يقوم على ثلاثة أو أربعة مبادئ أساسية، وهو ليس مشروعا شخصيا وليس من أجل منصب، بل من أجل ليبيا التي ظلت طيلة عشر سنوات تهان، على حد قوله.

ودعا رئيس حكومة الوحدة الوطنية كافة الليبيين إلى ضرورة أن يطووا صفحة الماضي وينظروا إلى المستقبل، مؤكدا أنه لا يستطيع أن ينجز كل ذلك بنفسه، وعلى الجميع أن يشتركوا في هذه الرؤية.

وجدد رئيس حكومة الوحدة الوطنية، التذكير بمعايير الترشح للمناصب السيادية في البلاد، وعلى رأسها أن أي وزير أو وكيل لا يستطيع أن يزور كافة المناطق الليبية، لن يكون جزءا من الحكومة، مؤكدا أنه يجب أن يهتموا ببلادهم وبالجرحى والمبتورين في كل أنحاء ليبيا، وببناء المشروعات التي تفيد أبناء ليبيا.