وليامز وفيلتمان يحددان 5 مهام للحفاظ على زخم العملية السياسية في ليبيا

وليامز وفيلتمان يحددان 5 مهام للحفاظ على زخم العملية السياسية في ليبيا

حددت الممثلة الأممية السابقة ستيفاني وليامز، والدبلوماسي الأمريكي السابق جيفري فيلتمان، 5 مهام للحفاظ على زخم العملية السياسية في ليبيا، مشددين على ضرورة التزام أصحاب المصلحة الليبيين والمجتمع الدولي بالتحرك سريعا وتقديم التسهيلات اللازمة لمساعدة الليبيين على تجاوز انقساماتهم.

ونقل معهد بروكينغز الأمريكي المتخصص في البحوث الفكرية والدراسات، عن المبعوثة السابقة للأمم المتحدة تأكيدها على ضرورة أن يكون المبعوث الخاص الجديد إلى ليبيا يان كوبيش قادرا على الاعتماد على الجهات الخارجية التي أمضت السنوات العديدة الماضية في تفاقم الانقسامات الليبية للتركيز على دعم العملية السياسية بالأفعال والأقوال.

ومن بين المهام الخمسة التي حددها المسؤولان الأمميان السابقان، ضرورة أن يشكل رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة حكومة تكنوقراط صغيرة وشاملة، إضافة إلى تقديم الخدمات للبلديات التي تعاني نقصا في الموارد منذ فترة طويلة، وتقديم الدعم على الصعيد الوطني لمكافحة وباء كورونا، والاستثمار في البنية التحتية للكهرباء لتجنب الانهيار المتوقع للشبكة في صيف 2021، وتوحيد المؤسسات التنفيذية والسيادية، وتمهيد الطريق لانتخابات ديسمبر.

وأشار المسؤولان الأمميان، ستيفاني وليامز وجيفري فيلتمان، إلى أنه وفقا لخارطة طريق ملتقى الحوار السياسي الليبي، فإن أمام رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة 21 يوما من اختياره في 5 فبراير، لاقتراح حكومته.