نائب: النصاب متوفر بصبراتة وتغيير الرئاسة في جدولنا

نائب: النصاب متوفر بصبراتة وتغيير الرئاسة في جدولنا

قال عضو مجلس النواب عن قصر ليبيا خليفة الدغاري إن جلسة النواب ستعقد اليوم في مدينة صبراتة وإن النصاب متوفر من 90 إلى 100 نائب حتى الآن.

وتابع الدغاري لليبيا في تصريح لليبيا الأحرار، أن الأعضاء ما زالوا يتشاورن في جدول الاعمال بعد دعوة رئيس المجلس عقيلة صالح إلى عقد جلسة في سرت، وهو مؤشر جديد بالنسبة لهم.

تغيير الرئاسة على الطاولة

ونوه عضو المجلس أن جدول الأعمال المعروض حاليا هو مستخرجات غدامس ويشمل تغيير الرئاسة وإعادة تنظيم اللائحة الداخلية فضلا عن أن دعوة عقيلة ستطرح ضمن جدول الأعمال.

وتابع الدغاري أن لدى بعض النواب شروط لعقد جلسة في سرت و”لن نذهب إلا وفق جدول أعمال متفق عليه وقابل للتنفيذ ونحن مساهمون في وضعه”.

وتتضمن الشروط انتخاب هيئة رئاسة جديدة وتكون الرئاسة للجنوب كما اقترح رئيس النواب نفسه، وتعديل اللائحة الداخلية ومنح الثقة للحكومة هو آخر بند.

جلسة سرت بشروط

وقال النائب الدغاري إنهم مستعدون لعقد جلسة في سرت بهذه الشروط أي “سحب الثقة من الرئاسة” وتغييرها ثم تعديل اللائحة وبعدها منح الثقة للحكومة سواء في جلسة عقيلة أو مابعدها.

وتابع أنهم راغبون في منح الثقة للحكومة وتوحيد مجلس النواب حتى لا تذهب للـ75 “الذين هم جسم غير شرعي” ليمنح الثقة للحكومة، لتكون تحت رقابة المجلس، و”سنسعى لتوحيد حالة الانقسام الموجودة ليتسنى لنا منح الثقة ومراقبة الحكومة”.

الاتفاق على إعادة الهيكلة

واتفق بـ15 فبراير أعضاء مجلس النواب بجلسة تشاوية في صبراتة الاثنين، تمهيدا لجلسة الثلاثاء، على إعادة هيكلة مجلس النواب، بحيث يكون قادرا على الإيفاء بالاستحقاقات المنوطة به، واستخدام تقنية “زوم” لمشاركة النواب في الجلسات مراعاة للظروف التي يمر بها بعض النواب.

وورد عن المكتب الإعلامي للمجلس أن النواب اتفقوا أيضا على تشكيل فريق للتواصل مع أعضاء مجلس النواب بهدف توحيد الجهود، لتحقيق النصاب القانوني لجلسة الثلاثاء، كما خلص الأعضاء إلى عدة مخرجات أبرزها، إيجاد السبل اللازمة لمنح الثقة لحكومة الوحدة الوطنية، والعمل على توحيد المجلس لاستكمال باقي الاستحقاقات.

“قرارات مهمة وجريئة”

من جهته، قال عضو مجلس النواب عن مدينة الزاوية سالم قنيدي، بـ15 فبراير، لليبيا الأحرار، إنهم سيتخذون قرارات مهمة وجريئة فور اكتمال النصاب لعقد جلسة رسمية للمجلس في مدينة صبراتة.

وأوضح أنهم يسعون لتعديل اللائحة الداخلية لمجلس النواب التي لم يلتزم بها رئيس المجلس عقيلة صالح ورفض تطبيقها خلال السنوات الماضية فضلا عن انفراده بالقرارات، وأنهم سيعملون على تحديد فترة رئاسة مجلس النواب في الفترة القادمة بحسب قوله.

وقال مراسل قناة ليبيا الأحرار في وقت سابق إن 74 نائبا وصلوا إلى صبراتة حتى الآن تمهيدا لعقد جلسة رسمية غدا الثلاثاء.

دبيبة يتواصل مع النواب

وباشر بـ15 فبراير رئيس الحكومة عبد الحميد دبيبة في مداولات تشكيل حكومة الوحدة الوطنية من خلال التواصل مع أعضاء مجلس النواب عبر دوائره الـ13.

وأفاد محمد حمودة ناطق الدبيبة في تصريحات أدلى بها لليبيا الأحرار، أنه يعمل على تجهيزها وفق المدد المحددة في خارطة الطريق، وأن الاختيار جرى من الأسماء المرشحة استنادا على معايير الكفاءة والتنوع الجغرافي والمشاركة الواسعة.