النجار يرجح وصول لقاح كورونا نهاية فبراير

النجار يرجح وصول لقاح كورونا نهاية فبراير

رجح مدير المركز الوطني لمكافحة الأمراض بدر الدين النجار، وصول أول دفعات لقاح فيروس كورونا مع نهاية شهر فبراير الجاري أو بداية مارس المقبل، منوهاً إلى أنه لم يتم حتى الآن تحديد تاريخ معين لذلك، وأن مهمة التوريد تقع على عاتق اللجنة العلمية الاستشارية لمجابهة الفيروس بالتنسيق مع اللجنة العليا للتطعيمات.

وأضاف النجار أن الدفعة الأولى تتكون من 300 إلى 400 ألف جرعة، ستتم تزكية الكوادر الطبية والطبية المساعدة التي تعمل في الخطوط الأمامية بمراكز العزل لأخذها.

ودعا النجار إلى مضاعفة جهود استيراد اللقاح لتشمل إلى جانب اللجنة العلمية الاستشارية كلا من المركز الوطني ووزارة الصحة وجهاز الإمداد الطبي، بهدف إيجاد بدائل مناسبة والتواصل المباشر مع الشركات المنتجة للحصول على كميات من اللقاح تكفي للفئات الأكثر عرضة للخطر ككبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة واستعمال العلاقات السياسية والدبلوماسية من أجل توفير الكميات المناسبة.

كما نوه مدير المركز الوطني لمكافحة الأمراض، إلى تأخر عمليات التطعيم في ليبيا مقارنة بالدول الأخرى، مشيراً إلى أن الصومال قد بدأت التطعيم منذ 5 أيام في حين لم يتم اتخاذ أي إجراء واضح بخصوص التطعيم في ليبيا حسب وصفه.

وأشار النجار إلى أن الهدف من مطالبته بالإسراع في عملية جلب اللقاح، هو ارتفاع عدد الوفيات والإصابات في ليبيا مؤخراً، محذراً من إمكانية تطور الوضع الوبائي بشكل سلبي مكلفاً المزيد من الضحايا.

وعن أبرز الجوانب الفنية التي تواجههم، فقد أكد النجار أن “الحافظات الباردة” اللازمة لحفظ لقاحي “موديرنا” و”فايزر” ليست متوفرة في ليبيا.

أما عن لقاح “استرا زينيكا” فقد أعرب النجار عن جهوزية المركز فنياً لحفظه والمساعدة في عملية التطعيم بسبب توفر المعدات اللازمة لذلك.

وكان المركز الوطني لمكافحة الأمراض، قد أعلن عن تسجيل 467 إصابة جديدة وشفاء 1009 حالات إلى جانب 7 وفيات الأربعاء، ليرتفع بذلك إجمالي الإصابات منذ بدء الجائحة في ليبيا إلى 126028 والوفيات إلى 1989.