المجلس التسييري لبلدية ترهونة: التعرف على 4 جثامين جدد من ضحايا المقابر الجماعية

مقابر جماعية بترهونة
مقابر جماعية بترهونة

أكد رئيس المجلس التسييري لبلدية ترهونة محمد الكشر التعرف على أربعة جثامين من ضحايا المقابر الجماعية من خلال مقتنياتهم الشخصية التي تعود لعائلة عبد العالي الفلوس وأبنائه.

وأضاف الكشر للأحرار أن الفترة الحالية تشهد هدوءا وفرق البحث عن المفقودين لم تستأنف عملية البحث بعد.

وقد نوهت اللجنة المكلفة بقرار وزير العدل بشأن الإشراف على فتح المقابر الجماعية بمدينة ترهونة، بأن اللجنة ستقوم بعرض صور أولية للجثث التي عثر عليها بمشروع الربط، وذلك لتسهيل عملية التعرف.

ودعت اللجنة ذوي المفقودين إلى إبلاغ لجنة الطب الشرعي، أو التواصل مع جهاز المباحث الجنائية، أو رابطة ضحايا ترهونة في حالة الشك أو الاشتباه على أي حالة، مؤكدة بأنها ستطابق البيانات الطبية والعلامات المميزة للمفقود، قبل وبعد الوفاة تمهيدا لعرضها على الأهالي.

ومنذ انسحاب مليشيات حفتر من مناطق جنوب طرابلس وترهونة عثر على عشرات المقابر الجماعية، تم التعرف على عدد منها من قبل ذوي المفقودين، وطالب أهالي ترهونة الجهات المسؤولة بملاحقة المتورطين في أعمال القتل والتصفية ومطاردتهم بالقانون محليا ودوليا.