الأمطار تغلق الشوارع وتعطل حركة السير في بنغازي

الأمطار تغلق الشوارع وتعطل حركة السير في بنغازي

انهمرت الأمطار بعد منتصف ليل الخميس في بعض أحياء مدينة بنغازي وغمرت المياه الشوارع والأحياء ما أدى إلى إغلاقها نظرا لتعذر أو تعسر التنقل بالسيارات عبرها.

وأفاد شهود عيان بأن المياه تجمعت في أحياء بالمدينة بسبب انسداد فتحات تصريف مياه الأمطار، وهو ما يشير إلى تهالك البنية التحتية وسوء أداء قطاع الخدمات التابع للسلطات المحلية والحكومة المؤقتة.

البقاء في البيوت

وأهابت مديرية أمن بنغازي بالمواطنين إلى توخي الحذر عند التنقل بين الأحياء والمناطق فإن غزارة الأمطار تؤثر سلبا على رؤية سائقي السيارات، داعية المواطينن لعدم الخروج إلا للضرورة وعدم المجازفة بالتوغل في المواقع التي تتجمع فيها مياه الأمطار.

كما ناشدت المديرية الجهات ذات العلاقة بضرورة شفط المياه الراكدة والمتجمعة وإزالتها من أغلب جزر الدوران والطرق السريعة والشوارع الرئيسية ومفترقات الطرق بالمدينة تفاديا لحدوث اختناقات مرورية.

تكرر غرق بنغازي

أعاد مشهد غرق الشوارع نتيجة سقوط الأمطار في موسمها المعتاد طرح السؤال القديم الجديد وفق مراقبين عن أسباب استمرار تجاهل السلطات المحلية والحكومة المؤقتة لتوسيع وصيانة وتنظيف شبكة صرف مياه الأمطار في المدينة الثانية في ليبيا بدلا من استنزاف الأموال العامة والميزانيات السنوية في دعم المجهود الحربي وإشعال فتيل الأزمات في البلاد.

غرق مدن أخرى

وشهدت البيضاء وشحات وطبرق ومدن وقرى أخرى شرقي البلاد أوضاعا مشابهة خلال موسم سقوط الأمطار هذا الشتاء حيث تعطلت مصالح الناس وغرقت بعض البيوت والشوارع والطرق الرئيسية جراء تلك الأمطار التي لم تسقط فجأة بل سبقتها بيانات من المركز الوطني للأرصاد الجوية غير أن السلطات لم تعر تلك البيانات الاهتمام الكافي.

كما شهدت مدن في غرب البلاد وجنوبها تجمعات لمياه الأمطار وغرق للشوارع والطرق خلال العام الماضي والأعوام السابقة وهو ما يراه مراقبون مؤشرا على عدم مواكبة البنى التحتية في ليبيا للتطور العمراني وتوسع البناء وعجز السلطات عن القيام بواجباتها نحو المواطنين.