الوثيقة البيضاء
الوثيقة البيضاء

“الوثيقة البيضاء” ورقة بحثية لخبراء تحذر من الوجود الروسي في شمال أفريقيا

قدم رئيس مؤسسة الديمقراطية وحقوق الإنسان وعضو مجلس العلاقات الليبية الأمريكية عماد الدين المنتصر، مع فريق من الخبراء الدوليين لمجلس الأمن القومي الأمريكي ومؤسسات الحكومة الأمريكية المختلفة في العاصمة واشنطن، ورقة بحثية حملت اسم “الوثيقة البيضاء” تتحدث عن الكيفية التي يمكن لحكومة بايدن أن تواجه بها الجيوش الخاصة الروسية في شمال أفريقيا .

وأوضح المنتصر أن الوثيقة سيتم تعميمها على مراكز الأبحاث الأمريكية والأوروبية وسفراء الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا، مؤكدا أنها تشمل دراسة مستفيضة للدور الروسي في العالم العربي وأفريقيا، وتنتهي بالتنبيه إلى خطورة الوجود الروسي في ليبيا ومساسه بالأمن القومي الأمريكي والأوروبي.

وحذرت الوثيقة من الاستمرار في سياسة تجاهل الوجود الروسي الذي تجسد في سياسة انهزامية تزعمها وزير الخارجية السابق مايك بومبيو، والتي اعتمدت على التنسيق مع روسيا من أجل السلام في ليبيا.

كما حذرت الوثيقة من الأصوات التي بدأت تعلو في طرابلس وواشنطن، والتي تطالب الحكومة الأمريكية بالمشاركة بطريقة أكبر في مشروع البعثة الأممية الحالية الذي تعتبر بوتين شريكا في تحقيق الأمن والسلام في ليبيا.

ودعت “الوثيقة البيضاء” لمواجهة الوجود الروسي وإنهائه بما يخدم الأمن القومي الأمريكي الأوروبي المشترك، والدولة الليبية ومسارها الديمقراطي الحر.