اعترافات لمليشيات حفتر بتعذيب السجناء ببنغازي

اعترافات لمليشيات حفتر بتعذيب السجناء ببنغازي

كشفت مكالمة مسربة لقيادات في مليشيات حفتر ببنغازي عن تعذيبهم للسجناء تزامنا مع شهادة في السياق نفسه أدلى بها تونسي كان محبوسا لديهم.

وجاء في مكالمة بين مدير مليشيات فرع الأمن الداخلي بنغازي عبد الحميد الرعيض والرائد ونيس العبدلي الذي يعترف بتعذيبه السجناء وانتهاجه ذلك وطلبه من الأول التنسيق قبل إطلاقهم.

ويحتج العبدلي على إطلاق السجناء قبل أن يتشافوا من آثار التعذيب نظرا لما يسببه ذلك عليه من تداعيات ومشاكل وذلك في معرض اعتراضه على إطلاق سجين تعرض لتعذيب شديد منه، وفق تعبيره.

من جهة أخرى أدلى صياد تونسي من أسطول صيد “ماتزارا ديل فاللو”، الذي كان محتجزا مع الصيادين الصقليين، لوكالة آكي ألإيطالية أن “الموقوفين في سجن بنغازي يتعرضون للضرب”.

وأضاف فرحات في تصريحات صحافية: “لقد تعرضنا لسوء المعاملة حتى لو لم يضربونا أبدًا، وقد كان بين سجّانينا جنودا ذوي أعمار صغيرة جدًا. ورأينا سجناء يتعرضون لضرب مبرح”.

وأوردت الوكالة عن صياد آخر قوله: “كان معنا في السجن مثقفين، أساتذة وعلماء عديدين ممن تعرضوا لسوء المعاملة، وقد جرى القبض عليهم بدون سبب. كانوا هناك بسبب تنظيم (داعش)، فليتدخل العالم لأجلهم”.