انقسامات بين أعضاء النواب تعرقل انطلاق جلسة رسمية في غدامس

غرفة اجتماع النواب بغدامس
غرفة اجتماع النواب بغدامس

أكد مراسل ليبيا الأحرار في مدينة غدامس وجود خلافات بين أعضاء مجلس النواب عرقلت انطلاق الجلسة الرسمية للمجلس بالمدينة.

وقال مراسل الأحرار إن بعض النواب هددوا بالانسحاب كليا من الجلسات بعد حدوث خلاف حول شرعية عقد الجلسات خارج بنغازي والأسماء المقترحة لمنصب الرئاسة.

هذا وتحدثت مصادر للأحرار عن وجود بيان سيلقيه أعضاء مجلس النواب في غدامس يعلنون فيه فشل عقد جلستهم الرسمية اليوم واقتراح تأجيلها إلى 21 من ديسمبر الحالي في مدينة صبراتة، أو الاستمرار في الجلسات التشاورية إلى حين الوصول إلى توافقات وعقد جلسة رسمية في غدامس في موعد آخر دون تحديده.

بدوره، نفى عضو مجلس النواب أبوبكر سعيد إصدار بيان باسم أعضاء المجلس المجتمعين في مدينة غدامس بشأن فشل عقد الجلسة الرسمية وتأجيلها إلى موعد آخر حتى الآن، مشيرا إلى أن الغالبية منهم مصرون على عقد جلسة رسمية اليوم الثلاثاء وإجراء الإصلاحات الضرورية لتوحيد المجلس وانتخاب رئاسة جديدة له.

من جهته، ذكر عضو آخر من مجلس النواب فضل عدم الكشف عن اسمه بأن عددا من النواب وصلتهم رسائل تهديد لفرض أسماء معينة لرئاسة المجلس، وأن الجلسة قد يجري إلغاؤها بسبب الخلاف الحاد على منصب الرئاسة بين الأقاليم الثلاثة، وفق قوله.

وكشف الاثنين رئيس مجلس نواب طبرق عقيلة صالح في جلسة برلمانية ببنغازي لا تتجاوز الـ20 عضوا، اتصاله بالمخابرات المغربية وطلبه عدم إشراك النواب المقاطعين بالجلسات التشاورية التي جرت بمدينة طنجة المغربية، مؤكدا رفضه لأي قرارات تصدر من خارج مدينة بنغازي المقر الدستوري للمجلس أو مدينة طبرق المقر المؤقت للبرلمان، في إشارة واضحة إلى الجلسات المنعقدة حاليا في غدامس.

هذا وأفادت النائبة أسمهان بالعون بسير الجلسات التشاورية للبرلمان في غدامس بحضور يفوق النصاب القانوني، متوقعه جلسة رسمية مابين يوم غد الثلاثاء أو الأربعاء، لافتا إلى أن البرلمان يعمل على وضع ضمانات في اللائحة الداخلية لتحقيق التوازن بين الأقاليم الثلاثة، تماشيا مع المخرجات المتوقعة لملتقى الحوار.