عقيلة صالح يتصل بمخابرات المغرب ويرفض مشاورات غدامس
عقيلة صالح

عقيلة صالح يتصل بمخابرات المغرب ويرفض مشاورات غدامس

كشف رئيس مجلس نواب طبرق عقيلة صالح اتصاله بالمخابرات المغربية وطلبه عدم إشراك النواب المقاطعين بالجلسات التشاورية التي جرت بمدينة طنجة المغربية.

وأعرب صالح خلال جلسة عقدت في بنغازي بحضور نحو عشرين نائبا فقط عن رفضه لأي قرارات تصدر من خارج مدينة بنغازي المقر الدستوري للمجلس أو مدينة طبرق المقر المؤقت للبرلمان، في إشارة واضحة إلى الجلسات المنعقدة حاليا في غدامس.

هذا وأفادت النائبة أسمهان بالعون بسير الجلسات التشاورية للبرلمان في غدامس بحضور يفوق النصاب القانوني، متوقعه جلسة رسمية مابين يوم غد الثلاثاء أو الأربعاء.

وأكدت بالعون في تصريحات للأحرار، أن البرلمان يعمل على وضع ضمانات في اللائحة الداخلية لتحقيق التوازن بين الأقاليم الثلاثة، تماشيا مع المخرجات المتوقعة لملتقى الحوار.

وأفادت بأن المجلس توافق على عمل وثيقة تفاهمات سيتم التوقيع عليها خلال قبل الجلسة الرسمية للمجلس.

وأضافت أن التفاهمات تتعلق بإدارة الجلسة، والمقر المؤقت للمجلس وموعدها، إضافة لمكتب الرئاسة وقانونية الجلسة ومخرجات لجنة اللائحة.

وانطلقت الأحد الجلسات التشاورية لمجلس النواب في مدينة غدامس بحضور مائة وثلاثين عضوا، وفق النائب محمد الرعيض للأحرار.

من جهتها، صرحت كذلك النائبة بمجلس النواب أسمهان بالعون الأحد، أن أكثر من مائة عضو يمثلون الأغلبية الكافية لعقد جلسة مكتملة النصاب، وعودة مجلس النواب إلى ممارسة مهامه، والإيفاء بالاستحقاقات الموكولة إليه والخروج بالبلاد من المرحلة الانتقالية.

وشددت بالعون على أن النواب المجتمعين في غدامس ماضون في تعديل اللائحة الداخلية للمجلس وانتخاب رئاسة جديدة له، تقود ما تبقى من المرحلة الانتقالية التي ستفضي إلى انتخابات رئاسية وتشريعية.

وصرح في الرابع من ديسمبر عضو مجلس النواب علي أبوزعكوك بأنهم مستمرون في عقد الجلسات التشاورية بمدينة غدامس إلى حين وصول بقية الأعضاء، مشيرا إلى أنهم سيعقدون جلسة رسمية بعد ذلك ستكون ما بين يومي الأحد أو الاثنين.