دبلوماسي أمريكي: واشنطن ستتوجه للبراغماتية بدل التجاهل لليبيا

دبلوماسي أمريكي: واشنطن ستتوجه للبراغماتية بدل التجاهل لليبيا

توقع المبعوث الأمريكي السابق إلى ليبيا جوناثان واينر، انتهاج إدارة بلاده الجديدة بقيادة جو بايدن “مقاربة براغماتية” في ليبيا بدل التجاهل زمن إدارة ترامب.

وقال واينر، في مقابلة مع وكالة “نوفا” الإيطالية، إن برغماتية الولايات المتحدة المتوقعة ستكون عبر دراسة خيارات الرد على انتهاكات الاتفاقيات الدولية.

وأضاف المبعوث الأمريكية السابق لليبيا أن إدارة بايدن ستسعى بمقاربتها لنتائج تعكس القيم الراسخة للولايات المتحدة في تعزيز الاستقرار والأمن والديمقراطية والفرص والحرية وحقوق الإنسان، مردفا أن ذلك “سيكون حقيقيا بالنسبة لليبيا وبقيه العالم”.

وأكد واينر أن تعيين أنتوني بلينكين وزيراً للخارجية الأمريكية الجديدة يعد قيمة مضافة لفريق بايدن لامتلاكه إلى جانب الوعي الشديد بالوضع في ليبيا، عقودا من الخبرة والمعرفة بشأن القضايا المتعلقة بالعلاقات الخارجية ومنطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط.

وتوقع واينر أن تكون سياسة بايدن متمثلة في “معارضة التدخل العسكري نيابة عن أي فصيل ليبي من قبل أي دولة بالإضافة إلى دعم الاتفاقيات السياسية الليبية الشاملة”.

وواصل في سياق إمكانية عودة السفارة الأمريكية بليبيا: “أتمنى هذا ولكن هذا سيعتمد على تقييم المتخصصين حول إمكانية حماية السفارة للتأكد من أنها آمنة لجميع المعنيين”.

ويرى المبعوث السابق أن نهج الإدارة الجديدة سيكون أكثر حزمًا من إدارة ترامب تجاه حلفائها الإقليميين في ليبيا، مردفا: “أتوقع أن تطالب الولايات المتحدة جميع الدول بالتقيد بالالتزامات المتعلقة بليبيا الموقعة في العديد من قرارات مجلس الأمن ومؤتمر برلين حول ليبيا وبطرق أخرى كثيرة”.