مصرع شقيقين من بنغازي غرقا في محاولة للهجرة نحو إيطاليا

مصرع شقيقين من بنغازي غرقا في محاولة للهجرة نحو إيطاليا

لقي شقيقان من مدينة بنغازي مصرعهما جراء غرق قارب للهجرة غير النظامية قبالة سواحل مدينة بن جواد غرب بنغازي.

وأفاد مصدر خاص لليبيا الأحرار، بأن الشقيقين مفتاح وعلي إدريس المغربي لقيا حتفهما بعد غرق قاربهما أثناء محاولتهما الهجرة إلى إيطاليا رفقة ثمانية أشخاص آخرين من جنسيات أخرى.

وأوضح المصدر أن القارب الذي استقله الشقيقان انطلق من سواحل منطقة قمينس التي تبعد عن بنغازي نحو أربعين كليومترا باتجاه الغرب، مشيرا إلى أن فرق الإنقاذ انتشلت ست جثث فقط ومازال البحث جار للعثور على الباقين.

وتشهد بنغازي وضعا مترديا معيشيا وأمنيا وسط انتهاكات متوالية، آخرها طال في 31 أكتوبر منزل المواطن عارف النوال إذ قتل على يد مليشيات حفتر بسبب معارضته لاستيلائهم على مقر في حي السيدة عائشة ومضايقتهم لأهالي الحي، وجاء عن مصدر خاص للأحرار، أن المليشيا التي قتلت النوال، تابعة لما يعرف بكتيبة مائة وسته 106 التي يقودها المدعو خالد خليفة حفتر.

ولم تسلم المقار الحكومية والخدمية من فوضى مليشيات حفتر إذ أفاد مصدر بمستشفى الجلاء بأن قسم الإسعاف والطوارئ تعرض لأعمال تخريب من قبل بعض المسلحين وسط غياب تام للأمن.

ووصلت الانتهاكات في المدينة إلى قضايا الشرف التي نحت منحى علنيا، إذ خرجت مجموعة من نساء قتلى مسلحي حفتر في فيديو مصور رفقة المحامية حنان البرعصي وأكدن خلاله تعرضهن للاعتداء والاغتصاب من قبل أفراد تابعين لجهات أمنية في بنغازي.

وتعيش بنغازي خلال هذه الفترة على وقع حالة من الفوضى العارمة وانفلات أمني كبير بسبب الانتهاكات والخروقات التي تمارسها المليشيات المسلحة وسط غياب كامل للأجهزة الأمنية، مما أثار استياء وغضبا واسعا لدى أهالي المدينة.