وليامز: يجب تجديد شرعية جميع الأجسام عبر الانتخابات

وليامز: يجب تجديد شرعية جميع الأجسام عبر الانتخابات

أكدت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بالإنابة في ليبيا ستيفاني وليامز، أهمية تجديد الشرعية في كل الأجسام عبر الذهاب إلى انتخابات رئاسية وبرلمانية، وفقا لمخرجات برلين وقراري مجلس الأمن بالخصوص.

وأوضحت وليامز في كلمتها أمام أعضاء ملتقى الحوار السياسي الليبي، أن الخيار العسكري أثبت أنه غير قادر على حسم الوضع في ليبيا، وأن استمرار الوضع كما هو عليه سيؤجج النزاع المحلي، ويزيد من فرص التدخلات الخارجية التي وصفتها بغير البناءة.

وأشارت وليامز إلى أن محادثات تونس ستتركز على سبل وآليات ومعايير توحيد السلطة التنفيذية، على أن تتبعها خريطة طريق للوصول إلى تحسين خدمات المواطن، والبدء بالتحضير للانتخابات المقبلة على أرضية دستورية، على حد قولها.

وصرحت المبعوثة الأممية في هذا السياق أن ما يهم الشعب الليبي هو ما سينتج عن الحوار وليس من سيشارك فيه وأن الليبيين يريدون أمنا وسلاما واحتراما وعدالة.

هذا، وأكد الناطق باسم المجلس الأعلى للدولة في تصريح لليبيا الأحرار قبيل الحوار أن جوهر المباحثات في تونس هو الإتفاق على رئيس للمجلس الرئاسي ونائبين له، وكذلك رئيس حكومة منفصلة عنه، وتسمية شاغلي المناصب السيادية.

وخلصت محادثات جنيف الأيام الماضية التي مهدت لها حوارات الغردقة إلى توقيع اللجنة العسكرية 5+5 اتفاقا على وقف دائم لإطلاق النار مع الإخلاء العسكري لخطوط التماس وخروج المرتزقة في مدة أقصاها ثلاثة شهور فضلا عن تجميد اتفاقات التدريب العسكري إلى حين تسلم الحكومة الجديدة عملها.

ويتضمن الاتفاق أيضا تأمين غرفة أمنية مشتركة المناطق التي جرى إخلاؤها من الوحدات العسكرية والعمل على الحد من الخروقات المتوقعة والتوجه إلى دمج وتفكيك وتأهيل الكتائب وفتح المعابر البرية والمجال الجوي وتأمينها مع التنسيق لتبادل الأسرى وإعادة هيكلة حرس المنشآت ووقف خطاب الكراهية.