لودريان: ضرورة مشاركة دول جوار ليبيا في جهود إنهاء الأزمة الليبية

لودريان: ضرورة مشاركة دول جوار ليبيا في جهود إنهاء الأزمة الليبية

أعرب وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان عن حرص بلاده على مشاركة دول جوار ليبيا في الجهود الدولية المبذولة لإنهاء الأزمة في ليبيا والبحث عن تسوية سياسية لها.

وأكد لودريان خلال زيارته إلى الجزائر على دور الجزائر ودول الجوار، كونها جهات معنية بالمخاطر التي تشكلها الأزمة الليبية ويمكنها أن تلعب دورا في الاستقرار عكس تدخل القوى الخارجية، مشيرا إلى عدم وجود حل عسكري في ليبيا؛ وفق وكالة فرانس برس.

وكان السفير الفرنسي الجديد لدى تونس قد أكد دعم بلاده للجهود الدولية الرامية للتوصل إلى حل سلمي بين الفرقاء الليبيين مرحبا باحتضان تونس للاجتماع المباشر الأول لملتقى الحوار السياسي الليبي مطلع نوفمبر المقبل تحت إشراف الأمم المتحدة؛ بحسب وزارة الخارجية التونسية.

وكانت وزارة الدفاع الفرنسية قد اعترفت إرسالها إلى ليبيا صواريخ جافلين الأمريكية، المعثور عليها في غريان بعد تحريرها من مليشيات حفتر، وقالت إنه جرى تخزينها في مستودع لتدميرها لأنها غير صالحة للاستعمال.

وأقرت وزارة الدفاع الفرنسية حينها بنشرها قوات عسكرية في ليبيا لتنفيذ عمليات لمكافحة الإرهاب، على حد تعبيرها، دون تقديم مزيد من التفاصيل عن مكان أو توقيت هذه العمليات.

وأعلن وزير الدفاع التونسي عبد الكريم الزبيدي، منتصف أبريل الماضي مصادرة سلطات بلاده الأمنية أسلحة وذخائر ينقلها أوربيون بينهم 13 فرنسيا على الحدود التونسية مع ليبيا، وأوردت إذاعة فرنسا الدولية لاحقا عن مصدر رئاسي تونسي تأكيده أن المجموعتين المعترضتين بمعبر رأس جدير الحدودي مع ليبيا، هم عناصر استخبارية وليسوا دبلوماسيين.

وكانت باريس اعترفت في يوليو 2016 على لسان رئيسها آنذاك فرانسوا هولاند، بمقتل ثلاثة من أفراد قواتهم الخاصة الفرنسية في حادث تحطم طائرة هليكوبتر في ليبيا خلال عمليات استخبارات، قالت قوات مجلس شورى ثوار بنغازي التي يقاتلها حفتر، إنها هي التي أسقطت الطائرة جنوب المدينة.