تركيا: سنتجاوب مع مصر لو أظهرت أجندة إيجابية بليبيا

تركيا: سنتجاوب مع مصر لو أظهرت أجندة إيجابية بليبيا

قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، إنه إذا أظهرت مصر إرادة التحرك بأجندة إيجابية في القضايا الإقليمية (كليبيا) فإن تركيا مستعدة للتجاوب مع ذلك.

وتابع قالن في تصريحات تلفزيونية، أنه في حال تشكلت أرضية للتحرك مع مصر -إن أبدت إيجابية- في مواضيع ليبيا وشرق المتوسط، فإن تركيا ستنظر إلى ذلك بإيجابية.

ووأوضح أن الاتفاقية مع ليبيا جرت بشكل رسمي وشفاف، وقد أقرتها الحكومة هناك من قبل، وجرة تسجيلها في الأمم المتحدة.

وأضاف ناطق الرئاسة التركية أنه عند وجود حكومة جديدة في ليبيا، أو هيكل جديد، وعندما تنخرط جهات فاعلة جديدة، فإن تركيا ستحافظ على تلك المكاسب.

وصرح في 4 أكبوبر المتحدث نفسه أن تسجيل الأمم المتحدة اتفاقية الصلاحية البحرية المبرمة بين تركيا وليبيا العام الماضي أظهر بوضوح أن الاتفاقية مع ليبيا تحظى بالقبول على صعيد الأعراف الدولية.

وتابع قالن أن فائز السراج لم ينفصل بعد عن رئاسة حكومة الوفاق الوطني، وأنه ينوي الاستقالة من منصبه أواخر الشهر الحالي، لا فتا إلى أن تقديم استقالته قد يكون رد فعل على بعض القضايا الخلافية في ليبيا.

كما لفت إلى أن العلاقات التركية الليبية ليست قائمة على الأشخاص، مؤكدا دعم تركيا للحكومة الليبية الشرعية، وإبرامها معها اتفاقية تعاون عسكرية، وأن الاتفاقيات التركية الليبية ستتواصل.

وانتهت في وقت متأخر من الثلاثاء فعاليات اجتماع المسار الدستوري برعاية أممية بشأن ليبيا، في العاصمة المصرية القاهرة، وخلصت إلى الاتفاق على ضروة إنهاء المرحلة الانتقالية وبدء ترتيبات مرحلة دائمة فضلا عقد جولة ثانية بمصر، وقد ضمت الطاولة وفدي مجلسي الأعلى للدولة ونواب طبرق.

وجاء في البيان الختامي أن مُناقشات قانونية دارت بشأن إمكانية الاستفتاء على مشروع الدستور الحالي من عدمه، وطُرِحت على طاولة المفاوضات آراء ومقترحات عِدة، لم يكشف عنها البيان لافتا إلى حث البعثة الحاضرين علي ضرورة الخروج باتفاق قانوني يضمن ترتيباتٍ دستوريةٍ توافقيةٍ تسمَحُ بتفعيل الاتفاق السياسي الشامل.