المدير العام للشركة الجزائرية للكهرباء صبري لزهاري
المدير العام للشركة الجزائرية للكهرباء صبري لزهاري

الفنيون الجزائريون ينفون انسحابهم ويؤكد تحضيرهم لتشغيل الوحدة الثانية

نفى المدير العام للشركة الجزائرية للكهرباء صبري لزهاري صحة أي أنباء تتحدث عن انسحابهم.

وأوضح لزهاري في تصريحات لليبيا الأرحرار، أن الفريق الجزائري مستمر في إنجاز مهمتهم الملكفين بها لتشغيل محطة الخمس موضحا أنهم يواصلون تجارب الوحدة الأولى.

وتابع المدير العام للشركة الجزائرية أنه بعد انتهاءالشركة الألمانية (آي بي بي) من إعادة تاهيل الوحدة الثانية سيشرع فريقهم في التجارب التشغيلية لها.

وسبق لزهاري الأيام الماضية أن أكد دخول الوحدة الثانية بمحطة الخمس في غضون أيام على الشبكة الكهربائية بشكل رسمي وبقدرة إنتاجية تبلغ مئتين وخمسين ميغاوات.

وقال لزهاري في تصريح لقناة ليبيا الأحرار إن الفريق الفني الجزائري يقوم حاليا بتجارب تشغيل الوحدة الثانية بمحطة الخمس للوصول إلى الطاقة الإجمالية بقدرة خمسمئة ميغاوات.

وأوضح المدير العام للشركة الجزائرية، أن الفريق الليبي بالتعاون مع الفنيين الجزائريين يؤدون مجهودات جبارة لصيانة أعطاب المحطة من أجل تحسين وضع الشبكة الكهربائية؛ مضيفا أنهم على أهبة الاستعداد لصيانة وإنشاء محطات كهربائية في ليبيا، متى طلب منهم ذلك.

وأعلنت الشركة السبت دخول الوحدة الأولى بمحطة الخمس الاستعجالية بمساعدة الفريق الجزائري، مشيرة إلى أنها ستساهم في تخفيف المعاناة على المواطنين الذين عانوا لمدة طويلة من أزمة الكهرباء.

هذا، وأفاد مدير دائرة الإعلام بالشركة محمد التكوري الخميس لليبيا الأحرار استقرار وضع الشبكة لقناة وأن فرق الصيانة يعملون على إدخال كمية من ميغاوات خلال الاسبوع المقبل يليها كمية أخرى ميغوات بعد اسبوع أيضا.

ونوه مدير دائرة الإعلام بالشركة في السياق نفسه إلى أن إجمالي الطاقة التي ستدخل الشبكة 500 ميغاوات في غضون عشرة أيام وأن شركات الصيانة التي تعمل على صيانة محطات التوليد تسعى لإدخال ماقيمته 2000 ميغاوات قبل حلول الذروة الشتوية.

وبدأ الجمعة قبل الماضية فريق فني من الجزائر إلى محطة كهرباء الخمس لإجراء التجارب التشغيلية لوحدتي توليد الخمس بقدرة إنتاجية تقدر بـ 500 ميغاوات.

وكانت شركة الكهرباء قد أعلنت في وقت سابق وصول الفريق الفني الجزائري للمساعدة في صيانة وحدات محطة الخمس الاستعجالية، في إطار استجابة الجزائر لطلب المساعدة من رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج.