مصدر للأحرار: إغلاق حفتر للنفط يعرقل محطات الكهرباء بالشرق

مصدر للأحرار: إغلاق حفتر للنفط يعرقل محطات الكهرباء بالشرق

أكد مصدر مطلع من المؤسسة الوطنية للنفط أن إنتاج الغاز الطبيعي المغذي لمحطات توليد الكهرباء بالمنطقة الشرقية يتناقص تدريجيا وسيتوقف مع امتلاء الخزانات بالمكثفات بالكامل جراء إقفال مليشيات حفتر لموانئ التصدير.

وقال المصدر للأحرار السبت، إن مادة الديزل ستكون الحل البديل لتشغيل محطات الكهرباء في المنطقة الشرقية، بعد توقف إمدادها بالغاز الطبيعي، مشيرا إلى أنه يطلب توريده من الخارج نظرا لتوقف الانتاج بسبب إقفال الموانئ النفطية يستدعي تخصيص ميزانيات معتمدة وتسييلها.

هذا وبين المصدر، أن محطات الكهرباء في المنطقة الغربية ومصانع الحديد والإسمنت، يجري تزويدها بالغاز من حقلي الوفاء وبحر السلام البحري، موضحا أن انقطاع الكهرباء في مناطق غرب ليبيا لا علاقة له بتوقف إنتاج الغاز في حقول و موانئ الهلال النفطي.

كما طالبت حديثا مؤسسة النفط بإنهاء إغلاق الموانئ النفطية، لتتمكن من تصدير المكثفات وتزويد محطات كهرباء الزويتينة وشمال بنغازي بالغاز الطبيعي.

وجددت قبل أيام المؤسسة الوطنية للنفط تحذيرها من قرب توقف إمدادات الغاز الطبيعي الذي يغذي محطات كهرباء الزويتينة وشمال بنغازي.

وشددت المؤسسة في بيان لها على أن مغلقي الموانئ النفطية هم المسؤولون حصريا عن انقطاع الكهرباء وزيادة طرح الأحمال في المنطقة الشرقية، قائلة إن حملات التضليل الإعلامي لإلقاء اللوم على جهات أخرى لإخفاء هذه الحقيقة لن تجدي نفعا، وفق تعبيرها.

وكانت شركة الكهرباء التابعة لحكومة الثني قد أعلنت توقف تزويد محطات الإنتاج بالمنطقة الشرقية بوقود الديزل ابتداء من يوم الخميس، بسبب نفاد مخزون الوقود