باشاغا ونظيره المالطي وأكار: نحو تعزيز الاستقرار بالمتوسط

باشاغا ونظيره المالطي وأكار: نحو تعزيز الاستقرار بالمتوسط

صرح وزير داخلية الوفاق فتحي باشاغا بتوجهه رفقة مسؤولي تركيا ومالطا إلى تعزيز الاستقرار في منطقة حوض المتوسط.

وأضاف باشاغا في مؤتمر صحفي مع وزيز الدفاع خلوصي أكار ووزير الداخلية المالطي بويرون كاميلاري اجتماعهم الثلاثي جاء لتعزيز التعاون بين تركيا ومالطا وليبيا في مجال مكافحة الهجرة غير النظامية والجريمة المنظمة ومكافحة الإرهاب وتطوير القدرات الأمنية.

وأكد الوزير أن دعم استقرار ليبيا يأتي في أولى النقاط المهمة والتعاون مع حكومة الوفاق في مصلحة ليبيا الموحدة والاستمرار في جهود تعزيز الأمن.

وقال باشاغا إننا نتطلع إلى الحوار ومد أيدينا إلى إخوتنا الليبيين وفي نفس الوقت رفض مشروع حفتر العسكري.

وتابع أن حفتر شن عملية عسكرية أدت إلى دمار وقتل الليبيين وزعزعة الأمن في كل المنطقة، وهو لا يتحمل المسؤولية وحده وإنما الدول التي دعمته ومدته بالسلاح والطائرات.

وشدد على أنه يجب على تلك الدول التوقف عن دعم مشروع فاشل لا يؤدي إلا إلى الفوضى والدمار والقتل “ونحن مع أي مشروع يعيد الحياة والاستقرار والأمن وإعادة عجلة الاقتصاد إلى ليبيا”.

واكد باشاغا رغبة حكومة الوفاق في الأمن بما يخدم كل المنطقة “وسنستمر في التعاون مع تركيا ومالطا في هذا الاتجاه ونعزز هذا التعاون عن طريق المشاريع وهذا التعاون سيعود بالنفع على كل المنطقة”.