اشتباكات بمحيط موانئ الهلال النفطي بعد تحذيرات من عسكرتها

اشتباكات بمحيط موانئ الهلال النفطي بعد تحذيرات من عسكرتها

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط استمرار اشتباكات مسلحة ليومينِ في منطقةُ البريقة بينَ مجموعة الصاعقة وحرس المنشآت النفطية التابعين لحفتر، وتبادل للرماية بأسلحة نارية متوسطة وقذائف أر بي جي على بعد مئات الأمتار فقط من خزانات النفط.

المؤسسة الوطنية للنفط أعربت عن قلقها الشديد إزاء تدهور الأوضاع الأمنية في محيط المنشآت النفطية الواقعة في خليج سرت، فيما حذرت من خطورة أفعال المجموعات التي وصفتها بغير المسؤولة وغير المنضبطة على سلامة المنشآت والعاملين بها والسكان في المناطق المحيطة.

الوطنية للنفط تطالب بإخراج المرتزقة

وكحل يجب تطبيقه فورا طالبت المؤسسة الوطنية للنفط بإخلاء مرتزقة فاغنر والمرتزقة السوريين والجنجويد من منشآتها، داعية إلى إنهاء عسكرتها تحت رقابة دولية، عبر إرسال بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا مراقبين للإشراف على عملية إنهاء الوجود العسكري في منشآتها، ومن ثَمَّ إعادة هيكلة الترتيبات الأمنية في المناطق النفطية لتكون تحت حماية قوة أمنية محترفة ومنضبطة ومستقلة.

يذكر أن رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله، كان قد أكد استمرار محاولات عسكرة المنشآت النفطية وحيازته دلائل على تغول مرتزقة الفاغنر والجنجويد وسوريين فيها، موضحا أنها كلَّها محاولات من مصدري النفط الأجانب لإزاحة الإنتاج الليبي من الأسواق العالمية.

7 مليارات خسائر

محاولات العسكرة هذه ترفع سقف تضرر القطاع أكثر بعد استمرار حالة القوة القاهرة لأشهر في موانئ النفط الشرقية رغم محاولات المؤسسة لرفعها؛ ووفق أحدث تقديرات المؤسسة الوطنية للنفط، فإن تراجع الإنتاج النفطي بسبب هذا الوقف وزجَّ القطاع في الخلافات العسكرية كبد ليبيا خسائر تجاوزت حاجز السبعة مليار دولار.