مجلس نواب طبرق يدعو الجيش المصري إلى التدخل في ليبيا

مجلس نواب طبرق يدعو الجيش المصري إلى التدخل في ليبيا

بعد الخسائر المتلاحقة التي منيت بها ميلشيات حفتر، وسيطرة حكومة الوفاق على مناطق كانت تشهد حضورا لمليشيات حفتر غرب البلاد، واتجاهها لتحرير كامل ربوع ليبيا، يبدو أن حالة القلق تتصاعد يوما بعد آخر في معسكر حفتر وداعميه في الداخل والخارج.

وفي سياق الدعوات المكررة إلى التدخل المصري في ليبيا؛ أصدر مجلس نواب طبرق بيانا قال فيه إن للقوات المسلحة المصرية حق التدخل في ليبيا، لحماية الأمن القومي الليبي والمصري، إذا رأت هناك خطرا داهما ووشيكا يطال أمن البلدين.

كلمة السيسي
بيان نواب طبرق رحب بما جاء في كلمة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي قبل أيام بحضور ممثلين عن قبائل المنطقة الشرقية، وقال إن دعوتهم إلى التدخل المصري جاء لمواجهة المخاطر الناجمة عن الدعم التركي من تهديد مباشر لدول الجوار، وفي مقدمتها مصر ومصالحها فى ليبيا على كافة الأصعدة، الأمنية والاقتصادية والاجتماعية.

الأمن القومي!
وتحت عنوان الأمن القومي للبلدين والمنطقة ومحاربة الإرهاب، لم يخف حفتر مرارا الدعم المصري له؛ إذ أقر في عدة لقاءات صحفية بالمساعدات التي تلقاها من السلطات المصرية، قائلا في وقت سابق إن مصر أمدته ببعض الدعم اللوجستي والعسكري، كما أكدت عدة تقارير تلقيه أسلحة وذخائر مصرية لاستخدامها في عدوانه على العاصمة، من بينها تقرير صدر عن الأمم المتحدة، ذكر أن مصر انتهكت الحظر المفروض على شحن الأسلحة إلى ليبيا.

أطماع مصرية
في المقابل بين مراقبون أن لمصر أطماعا اقتصادية في ليبيا، وتحاول أن يكون لها نفوذ في المنطقة، وأنها لا يمكن أن تقدم مساعدات عسكرية لحفتر وقواته، دون الحصول على ضمانات أو اتفاقيات تضمن مصالحها.

وفي هذا السياق قال حفتر فى أكثر من تصريح إنه مع مصلحة مصر حتى وإن كانت ضد مصلحة ليبيا، ودعا إلى ضرورة أن يستفيد الشعب المصري من النفط نظير المساعدات التي قدمتها القاهرة لعملية الكرامة التي يقودها حفتر، كما اقترح تصدير النفط إلى مصر بالجنيه المصري حتى لا تضطر إلى شرائه بالعملة الصعبة.